الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تحذير.. اليكم اسوأ عادات الأكل التي تؤدي إلى فقدان الذاكرة

وجدت بعض الأبحاث المنشورة في المجلة الطبية البريطانية، أن الأطعمة فائقة المعالجة تشكل 57.9٪ من استهلاك الطاقة اليومي للأمريكيين وتساهم بنسبة 89.7٪ من استهلاك الطاقة من السكريات المضافة.

يصف هذا الانهيار ما يسمى “النظام الغذائي الغربي”، المعروف أيضًا باسم “النظام الغذائي الأمريكي القياسي” SAD هو اختصار مناسب لأسلوب الأكل النموذجي لأنه يعكس الحالة المؤسفة لصحة الأمريكيين، وذلك حسب ما ذكره موقع «Eat This، Not That».

ويعتبر 12٪ فقط من الأمريكيين يتمتعون بصحة جيدة من الناحية الأيضية، بناءً على بيانات المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية (NHANES)، وما يضر الجسم هو أيضًا غير صحي للدماغ.

الحقيقة الحزينة هي أن عددًا من الدراسات الحديثة تشير إلى أن أسوأ عادات الأكل لفقدان الذاكرة هي النظام الغذائي الأمريكي القياسي، والذي يتميز بكميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والدهون وقيمتها الغذائية المنخفضة.

وتربط العديد من هذه الدراسات بين النظام الغذائي السيئ والسمنة التي تؤدي إلى زيادة خطر إصابة الشخص بحالات تنكسية عصبية مثل مرض الزهايمر.

وهناك الأطعمة الشائعة التي قد تحسن صحة الدماغ:

ترتبط الزيوت الالتهابية بالتدهور المعرفي الأحماض الدهنية أوميجا 3، هي لبنات بناء الدماغ، ولكن هناك حمض دهني آخر غير صحي للمادة الرمادية، وهو أوميجا 6.

توجد في زيوت الطهي مثل زيوت فول الصويا وعباد الشمس التي تستخدم في الكثير من الأطعمة المصنعة، وفي الذرة وفول الصويا واللحوم والبيض، وتنتشر أوميجا 6 في النظام الغذائي الموسوم.

يعتقد العديد من الخبراء أن النظام الغذائي الغربي النموذجي يحتوي على أوميجا 6 أكثر بعشر مرات من أوميجا 3، وأن زيادة نسبة 6S إلى 3s لا يبشر بالخير لأدمغتنا.

واقترحت مراجعة واحدة لـ 14 دراسة في مجلة التغذية في علم الشيخوخة وطب الشيخوخة أن زيادة نسبة أوميجا 6 إلى أحماض أوميجا 3 الدهنية قد تؤدي إلى ضمور الحُصين وتسبب تدهورًا معرفيًا في الشيخوخة، وقد يؤدي الإفراط في تناول الكحوليات إلى ضمور الدماغ.

حتى شرب ما يعتبر كمية معتدلة من الكحول يمكن أن يؤذي عقلك، حيث وجدت إحدى الدراسات في مجلة Stroke التي أجراها باحثون في قسم علم الأوبئة بجامعة جونز هوبكنز أن تناول مشروب واحد يوميًا يمكن أن يؤدي إلى ضمور الدماغ.

وأظهرت دراسة أخرى في PLOS Medicine أن شرب أكثر من سبعة مشروبات أسبوعيًا أدى إلى زيادة مستويات الحديد في الدماغ، والتي ارتبطت بمشاكل في الإدراك، ويمكن أن تؤدي النظم الغذائية الغنية بالأطعمة المصنعة إلى عجز في الذاكرة.

أظهرت تجربة قوارض حديثة ما يحدث للدماغ عند اتباع نظام غذائي من الكربوهيدرات المكررة للغاية.

قام علماء من جامعة ولاية أوهايو بإطعام مجموعة من الفئران القديمة نظامًا غذائيًا يتكون من نوع الكربوهيدرات الموجود في الأطعمة البشرية المصنعة مثل رقائق البطاطس وبعد أربعة أسابيع، وجد الباحثون أن الفئران المسنة أظهرت علامات ضعف الذاكرة بالإضافة إلى علامات زيادة الالتهاب في منطقتي الحصين واللوزة في أدمغتهم، وكلاهما يلعبان أدوارًا محورية في الذاكرة.

قالت روث باريينتوس، الباحثة في ولاية أوهايو:”تشير هذه النتائج إلى أن استهلاك نظام غذائي معالج يمكن أن يتسبب في حدوث عجز كبير ومفاجئ في الذاكرة – وفي حالة الشيخوخة، تزداد احتمالية حدوث التدهور السريع للذاكرة في الإصابة بأمراض التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر”.

قال باريينتوس عن فقدان الذاكرة “بدلاً من ذلك يمكن تضمن جزء من التجربة استكمال النظام الغذائي للفئران بزيت السمك، مما خفف من فقدان الذاكرة والالتهابات في الفئران القديمة، ومن خلال إدراك مخاطر الأطعمة المصنعة وفوائد زيت السمك، ربما يمكننا الحد من الأطعمة المصنعة في وجباتنا الغذائية وزيادة استهلاك الأطعمة الغنية بحمض أوميجا 3 الدهني DHA إما لمنع هذا التقدم أو إبطائه”.

يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من السكر إلى مشاكل في الذاكرة، وانخفاض حجم المخ، والخرف.

السمتان المميزتان الأخريان للنظام الغذائي الأمريكي القياسي هما الدهون المشبعة والسكريات المضافة.

لقد ارتبطت الدهون المشبعة، مثل تلك الموجودة في الزبدة والجبن واللحوم ومنتجات الألبان كاملة الدسم والدهون غير المشبعة الموجودة في الأطعمة المقلية والعديد من السلع المخبوزة المعبأة، بمشاكل في الذاكرة وانخفاض حجم المخ والخرف، وفقًا لمراجعة في علم الأعصاب للشيخوخة.

قد يكون الأمر الأكثر إشكالية هو إضافة بلدنا إلى السكريات المضافة، ويمكن الصلة بين النظام الغذائي الغني بالكربوهيدرات السكرية ومرض السكري من النوع 2.

ولكن هل تعلم أن ارتفاع نسبة السكر في الدم المزمن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الخرف ومشاكل إدراكية أخرى؟ وبسبب ذلك أطلق بعض الأطباء والباحثين على مرض الزهايمر سكري “النوع 3”.

صدت دراسة في مجلة Diabetologia درجات HbA1c لأكثر من 5000 رجل وامرأة على مدار 8 سنوات تقريبًا. اختبار HbA1c أو الهيموجلوبين A1C هو اختبار دم يقيس متوسط ​​مستويات السكر في الدم على مدى 3 أشهر ويستخدم بشكل شائع لتشخيص وإدارة مرض السكري من النوع الثاني ومقدمات السكري.

وعند تحليل اختبارات الدم هذه ، وجد الباحثون أن كل ارتفاع تدريجي في درجة HbA1c كان مرتبطًا بشكل كبير بانخفاض درجات القدرة المعرفية.

إذا لم تكن قد خضعت لاختبار HbA1c للدم بعد ، فاطلب من طبيبك أن يصف لك اختبارًا، وقد تعلم أنك واحد من حوالي 96 مليون أمريكي يعانون من مقدمات السكري ، 80٪ منهم لا يعرفون ذلك.

    المصدر :
  • مواقع إلكترونية