الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تحذير طبي.. هذه الحيوانات قد تكون "مستودعاً" للفيروس الجديد "لانجيا هينيبا"!

قالت وسائل إعلام تايوانية وصينية إن الفيروس الجديد “لانجيا هينيبا” ينتقل من الحيوان إلى الإنسان، مشيرة إلى تسجيل 35 حالة إصابة حتى الآن، كما نقلت صحيفة “كولنر شتات-أنستايغر” الالمانية.

وتوقع نائب مدير مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) فى تايوان، أن المعامل التايوانية ستكون قادرة على استكمال تسلسل الجينوم لفيروس لانيا هينيبا (LayV)، فى غضون أسبوع تقريبا،

وأدلى المسوؤل التايواني، شوانج جين هسيانج، بتصريحاته بعد ثلاثة أيام من نشر مجلة نيو إنجلاند دراسة عن الفيروس المكتشف حديثا، والذى تم اكتشافه فى مقاطعتى شاندونج وهينن بالصين.

وقد عانى جميع المرضى المصابين من ارتفاع فى درجة الحرارة، بينما يعانى نصفهم على الأقل من التعب والسعال وفقدان الشهية وانخفاض خلايا الدم البيضاء، وأكثر من ثلث المرضى يعانون من فشل الكبد، و8% يعانون من الفشل الكلوى.

من جهتها، كشفت وكالة بلومبيرغ أن من بين أعراض الإصابة بهذا الفيروس التي ظهرت على المصابين، ومعظمهم من المزارعين، التعب والسعال وفقدان الشهية والآلام، مع تشوهات في خلايا الدم وعلامات تلف الكبد والكلى.

ووفقًا لمجلة “New England Journal of Medicine” الطبية، فإنه وفي 26 حالة من الحالات الـ35 المسجلة، لم يتم اكتشاف أي مسببات أخرى للمرض سوى فيروس “لانجيا هينيبا”، مضيفة أن المرضى الـ26 أصيبوا بالحمى. وتابعت المجلة أن نصف المصابين تقريبًا شكوا من التعب والسعال وفقدان الشهية وآلام العضلات، كما عانى أكثر من ثلث المصابين أيضًا من أعراض مثل الغثيان والصداع والقيء. وما أثار الانتباه، بحسب المجلة، أن ثلث المصابين يعانون من “الفشل الكبدي”، كما أن 8% منهم يعانون من “الفشل الكلوي”.

ورغم أن الفيروس الجديد “يشبه إلى حد كبير فيروس كورونا في كثير من النواحي”، كما قال نائب مدير مركز السيطرة على الأمراض في تايوان، تشوانغ جين هسيانغ، إلا أن الخبير أضاف أنه لا يخشى من حدوث وباء جديد مبدئيًا “لأنه لم يتم إثبات انتقال العدوى من إنسان لآخر”، كما صرح لصحيفة “تايبيه تايمز” التايوانية الناطقة بالإنجليزية.

لكن يمكن للفيروس أن ينتقل من الحيوانات إلى الإنسان. وأظهرت دراسة أجريت على الحيوانات الأليفة أن 2 في المائة من الماعز التي تم فحصها وخمسة في المائة من الكلاب التي تم اختبارها كانت تحمل الفيروس. بالإضافة إلى ذلك، تشير نتائج الدراسة إلى أن الحيوانات البرية وخصوصًا الزبابات، وهي ثدييات صغيرة آكلة للحشرات، يمكن أن تكون “مستودعًا طبيعيًا” لفيروس “لانجيا هينيبا”، إذ تم اكتشاف الفيروس في 27% من الزبابات التي تم فحصها.

ورغم أنه لم يتم تسجيل أي حالة وفاة حتى الآن، بحسب مجلة “New England Journal of Medicine” الطبية، فإنه يمكن للفيروس أن يسبب “أمراضًا قاتلة”. لكن السلطات التايوانية قالت إن المعرفة حول انتشار الفيروس لاتزال “محدودة”، مشيرة إلى الحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات.