الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

توقف عنها فوراً.. تحذير من خطر السجائر الإلكترونية

يعتقد كثيرون أن السجائر الإلكترونية قد تساعدهم في الإقلاع عن التدخين، والتخلص من دخان التبغ الخطير والسام.

حذرت وزارة الصحة المصرية، من السجائر الإلكترونية، مؤكدة أنها تحتوي على مواد سامة.

وقالت الوزارة، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن السجائر الإلكترونية لا تساعد على الإقلاع عن التدخين.

وأضافت الوزارة أن أضرار السجائر الإلكترونية لا تختلف عن السجائر العادية تقريبا.

وأشارت إلى أن السجائر الإلكترونية تحتوي على “نيكوتين” وغيرها من المواد السامة التي تضر مدخنها ومخالطيه.

وطالبت الوزارة المدخنين بالتوقف عن التدخين، قائلة: “وقف تدخين دلوقتي، واحمي نفسك من الضرر”.

كانت دراسة حديثة قٌدمت خلال المؤتمر الدولي للجمعية الأوروبية للجهاز التنفسي، قد كشفت أن السجائر الإلكترونية التي تحتوي على النيكوتين يؤدي إلى تجلط الدم.

خطرها قاتل

وذكرت الدراسة أن استخدام السجائر الإلكترونية المحتوية على النيكوتين يسبب زيادة فورية في تكوين جلطات الدم وتدهور قدرة الأوعية الدموية الصغيرة على التمدد والتوسع، فضلا عن ارتفاع معدل ضربات القلب وضغط الدم.

وقال الباحثون إن هذه الآثار مشابهة لتلك التي يسببها تدخين السجائر التقليدية، ومع الاستخدام طويل الأمد، يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

وأجرى الباحثون تجارب مفصلة مع مجموعة من 22 امرأة ورجل تتراوح أعمارهم بين 18 و45 عاماً كانوا مدخنين عرضيين ولكنهم يتمتعون بصحة جيدة.

وبمقارنة نتائج الاختبارات، وجد الباحثون أن استخدام السجائر الإلكترونية التي تحتوي على النيكوتين خلق مجموعة من التغييرات الفورية قصيرة المدى لدى المشاركين.

واكتشف الباحثون زيادة بنسبة 23% في تجلط الدم بعد 15 دقيقة، وعادت إلى مستوياتها الطبيعية بعد 60 دقيقة، وكانت هناك أيضاً زيادات في معدلات ضربات قلب المشاركين (من متوسط 66 نبضة في الدقيقة إلى متوسط 73 نبضة في الدقيقة) وضغط الدم (من متوسط 108 ملم زئبقي إلى متوسط 117 ملم زئبقي)، ووجدوا أن الأوعية الدموية للمتطوعين أصبحت أضيق مؤقتاً بعد استخدامهم السجائر الإلكترونية المحتوية على النيكوتين.