استمع لاذاعتنا

خبير يحذر..المضادات الحيوية قد تُسبب “الطرش”

يلجأ الكثيرين إلى تناول المضادات الحيوية، بمجرد الإصابة بأي ألم أو دور برد، وذلك لاعتقادهم أنها تساهم في تخفيف الأعراض وتساعد على القضاء على مسببات المرض.

أعلن الطبيب الروسي ألكسندر مياسنيكوف، أن بعض أنواع المضادات الحيوية يمكن أن تسبب طرشا تاما غير قابل للعلاج.

وقال مياسنيكوف: “توجد أنواع من المضادات الحيوية القديمة، ولكنها لا تزال تستخدم إلى يومنا هذا، يؤدي تناولها إلى الطرش (الصمم). وأحد هذه المضادات غينتاميسين الذي ينتمي إلى مجموعة الأمينوغليكوزيد”.

وأضاف: “هناك مضادات حيوية أخرى سامة للأذن وتدمر الخلايا العصبية السمعية داخل الأذن مسببة الطرش، وهناك بعض الأدوية التي تؤثر في المستقبلات السمعية وكأنها تشذبها، وبالتالي تسبب الطرش”.

وعلاوة على هذا يمكن أن يكون سبب فقدان السمع، تناول عقاقير مدرة للبول مثل “فوروسيميد”، لأن هذه الأدوية تؤثر في العصب السمعي ويمكن أن تسبب الطرش الدائم.

كما أن تناول الأدوية المضادة للفطريات يمكن أن يؤدي أيضا إلى تغيرات لا رجعة فيها في الأذن.

وينصح الطبيب بضرورة موازنة إيجابيات وسلبيات المضادات الحيوية قبل تناولها. وهذا بالطبع يجب أن يحدده الطبيب المعالج قبل وصفها للمريض.