الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة جديدة عن مخاطر التدخين.. يجعل القلب أضعف وأكثر سماكةً

يُعرف التدخين أنه من أكثر العادات التي تلحق ضررًا بالصحة بشكل عام، والقلب والأوعية الدموية بشكل خاص. غير أنّ باحثين حذّروا من أن التدخين يسبّب أضرارًا للقلب أكثر مما كان يُعتقد.

وطوال السنوات الماضية، عرف الخبراء أن التدخين يمكن أن يسبّب انسداد الشرايين، والذي يمكن أن يؤدي بمرور الوقت إلى الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية.

وأظهرت دراسة أجريت على ما يقرب من 4000 شخص الآن أن السجائر يمكن أن تجعل القلوب أكثر سمكًا وأضعف. ونتيجة لذلك، يكافحون لضخ الدم في جميع أنحاء الجسم.

وكلما زاد تدخين الشخص، أصبحت وظيفة قلبه أسوأ.

ومع ذلك، وجد الخبراء أن القلب يمكن أن يرتد إلى حد ما – لذلك لم يفت الأوان على الإطلاق للإقلاع عن التدخين، كما قال أطباء القلب الدنماركيون.

في السياق، قالت الدكتورة “إيفا هولت”، من مستشفى هيرليف وجينتوفتي في كوبنهاغن والمعدة الرئيسية للدراسة: “تشير دراستنا إلى أن التدخين لا يضر الأوعية الدموية فحسب، بل يضر القلب بشكل مباشر أيضا. والخبر السار هو أن بعض الضرر يمكن عكسه من خلال الإقلاع”.

وأظهرت عشرات الدراسات أن التدخين مرتبط بفشل القلب – عندما لا تضخ عضلة القلب الدم في جميع أنحاء الجسم كما ينبغي، عادة بسبب ضعفها الشديد أو تيبسها.

ونتيجة لذلك، لا يحصل الجسم على الأكسجين والعناصر الغذائية الحيوية التي يحتاج اليها ليعمل بشكل طبيعي.

ومع ذلك، لم يتم فحص العلاقة بين التدخين وبنية القلب بشكل كامل.

هذا واستخدم الباحثون بيانات من دراسة سابقة، فحصت صحة قلب 3874 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 20 و99 عاما لا يعانون من أمراض القلب.

وأكمل المتطوعون استبيانات حول تاريخ التدخين لديهم وخضعوا لفحص القلب، والذي قدم معلومات عن هيكله ومدى نجاحه.

ثم قارنت هولت وزملاؤها مسح القلب للمدخنين الحاليين بمن لم يدخنوا قط.

وكان ما يقرب من خمس المشاركين من المدخنين الحاليين (18.6%)، في حين أن 40.9% كانوا يدخنون و40.5% لم يدخنوا أبدا.

وتظهر النتائج، التي ستعرض في مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب في برشلونة يوم الجمعة، أن المدخنين الحاليين لديهم قلوب أثخن وأضعف وأثقل من أولئك الذين لم يدخنوا قط.

وكان البطين الأيسر، وهو أهم جزء في القلب، يحتوي على حجم دم أصغر وقوة أقل لضخ الدم إلى باقي أجزاء الجسم.

واكتشف الفريق أيضا أن التغييرات في القلب ساءت فيما يتعلق بكمية تدخين الشخص.

وعلى مدى 10 سنوات، أصبحت قلوب أولئك الذين استمروا في التدخين أثقل وأضعف، مقارنة بأولئك الذين أقلعوا عن التدخين.

وقالت هولت: “كلما زاد تدخينك، أصبحت وظيفة قلبك أسوأ. ويمكن للقلب أن يتعافى إلى حد ما مع الإقلاع عن التدخين، لذلك لم يفت الأوان بعد للإقلاع عنه”.

ويُعتقد أن السبعة آلاف مادة كيميائية في التبغ – بما في ذلك القطران وغيرها من المواد التي يمكن أن تضيق الشرايين وتضر بالأوعية الدموية – هي السبب وراء بعض الأضرار التي يلحقها التدخين بالقلب.

وفي الوقت نفسه، يرتبط النيكوتين – وهو مادة سامة تسبب الإدمان وموجودة في التبغ – ارتباطًا وثيقًا بالزيادات الخطيرة في معدل ضربات القلب وضغط الدم.

ويؤدي التدخين أيضا إلى إطلاق غازات سامة مثل أول أكسيد الكربون، الذي يحل محل الأكسجين في الدم – ما يقلّل من توافر الأكسجين للقلب.

    المصدر :
  • روسيا اليوم