الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عقار واعد لمكافحة الشيخوخة أكثر فاعلية مع النساء

يبدو أن تأثير عقار رابامايسين الواعد لمكافحة الشيخوخة، سيكون أكثر فاعلية عند النساء مقارنة بالرجال وباستخدام نموذج ذبابة الفاكهة، وفق كشفت دراسة ألمانية حديثة.

وجد باحثون من معهد ماكس بلانك لبيولوجيا الشيخوخة في كولونيا بألمانيا، وجامعة لندن كوليدج في بريطانيا، أن العقار يطيل عمر إناث (ذباب الفاكهة) فقط، ولا يبدو فعالاً مع الذكور».

وخلال الدراسة المنشورة الخميس في دورية «نيتشر إيجينج»، وجد الباحثون، أن «الراباميسين» أدى إلى إبطاء تطور التغيرات المرضية المرتبطة بالعمر في القناة الهضمية عند إناث الذباب، وخلصوا إلى أن الجنس البيولوجي هو عامل حاسم في فاعلية الأدوية المضادة للشيخوخة.

ومادة الراباميسين، تعد مثبطاً لنمو الخلايا ومنظماً مناعياً يستخدم عادة في علاج السرطان، وبعد زرع الأعضاء، ومؤخراً وجدوا أن لها فوائد كمضاد للشيخوخة.

وأثبتت عده دراسات سابقة أن هذه المادة المكتشفة في تربة جزيرة إيستر في تشيلي، لها فوائد مضادة للشيخوخة، حيث جعلت الخلايا البشرية في المختبر تتصرف، كما الشابة، وفي الفئران، أثبتت الدراسات أن إعطاءها بكميات صغيرة يساعد على تثبيط بروتين يسمى (mTOR) ما يساعد على تنظيم استجابة الخلايا للمغذيات والتوتر والهرمونات والأضرار، ما يجعل البعض يصفها بـ«إكسير الشباب المحتمل».

وخلال الدراسة الجديدة أعطى الباحثون الدواء لذكور وإناث «ذباب الفاكهة» لفحص تأثيره على الجنسين، فوجدوا أنه يطيل العمر ويبطئ الأمراض المعوية المرتبطة بالعمر في إناث الذباب فقط.

ولاحظ الباحثون أن الراباميسين يزيد الالتهام الذاتي، وهي عملية التخلص من فضلات الخلية، في الخلايا المعوية الأنثوية.

ويقول يو شوان لو، الباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لمعهد ماكس بلانك لبيولوجيا الشيخوخة، بالتزامن مع نشر الدراسة: «سبق أن أثبتنا في نموذج الفئران أن الإناث تستفيد بشكل أكبر بدواء (الراباميسين) من الذكور، عن طريق زيادة نشاط الالتهام الذاتي، ونحن الآن نكتشف الآلية الكامنة وراء هذه الاختلافات باستخدام الذباب».

وتضيف ليندا بارتريدج، الباحثة المشاركة في الدراسة: «يمكن للجنس أن يكون عاملاً حاسماً لفاعلية الأدوية المضادة للشيخوخة، وفهم العمليات الخاصة بالجنس وتحديد الاستجابة للعلاجات سيحسّنان تطوير العلاجات الشخصية».