برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عليك الحذر.. أبرز الأسباب المؤدية لمشكلة عسر الهضم

تعتبر أمراض الجهاز الهضمي من أكثر الحالات المرضية انتشاراً، وتتراوح بين العرضية البسيطة وبين الخطيرة المزمنة، ولعل مشكلة عسر الهضم هي الأكثر انتشاراً بسبب بعض العادات الغذائية السيئة أو نتيجة آثار جانبية لبعض العلاجات الدوائية.

ووفقاً لموقع “ويب طب”، فإن أبرز أسباب عسر الهضم هي:

الأمراض: أمراض متعددة قد تكون السبب الرئيس وراء عسر الهضم ومنها: قرحة المعدة، وارتجاع المريء، وسرطان المعدة، والتهابات المعدة، متلازمة تهيج القولون، والتهاب البنكرياس، ومرض الغدة الدرقية، وخزل المعدة وهي حالة لا تفرغ فيها المعدة بشكل صحيح، وغالبًا ما يعاني منها مرضى السكري.

الأدوية: مجموعة مختلفة من الأدوية أيضًا قد تكون سببًا في عُسر الهضم، مثل: الأسبرين والعديد من مسكنات الآلام الأخرى، والإستروجين وحبوب منع الحمل، وأدوية الستيرويد، وبعض المضادات الحيوية، وأدوية الغدة الدرقية.

نمط الحياة: خياراتنا اليومية وأنظمتنا الغذائية تؤثر على جهازنا الهضمي، فمثلًا تناول الطعام بسرعة كبيرة قد يكون من أسباب عسر الهضم، بالإضافة لمجموعة أخرى من العادات الغذائية، مثل تناول الأطعمة الغنية بالدهون، وشرب الكحول، والتدخين، والإجهاد والتعب.

عسر الهضم الوظيفي: أو عسر الهضم غير القرحي، وهو عسر الهضم الدائم أو المزمن ولا يرتبط حدوثه بأي من الأسباب السابقة.

الحمل: تعاني العديد من النساء من عسر الهضم أثناء منتصف الحمل ويكون سببه في الغالب الهرمونات، التي تعمل على إرخاء عضلات الجهاز الهضمي.

أعراض عُسر الهضم

الاكتفاء بوجبات صغيرة: الشبع المبكر أثناء الوجبة، من أحد أعراض عسر الهضم، فإحساسك بأنك لا تقدر على إنهاء وجباتك كالمعتاد، قد يكون إشارة على إصابتك بعسر الهضم.
الشعور بالتخمة: الإحساس بالامتلاء غير المريح بعد الأكل، واستمراره لفترة طويلة.

الإنزعاج في منطقة البطن العلوية: الشعور بعدم الراحة في البطن خاصة في الجزء العلوي، والإحساس بآلآم خفيفة أو حتى شديدة في المنطقة ما بين الصدر والسرة، قد يكون مؤشرًا لعُسر الهضم أيضًا.

الشعور بالحرقة: الإحساس بسخونة غير مريحة أو بحرقان بين أسفل عظمة الصدر والسرة.

انتفاخ الجزء العلوي من البطن: عُسر الهضم يسبب تراكم للغازات في البطن، الأمر الذي يولد شعورًا بالضيق وعدم الراحة.

الغثيان: الشعور بالرغبة أو الحاجة للتقيؤ.

تشمل الأعراض الأقل شيوعًا القيء والتجشؤ، والجدير بالذكر بأن من يعانون من عسر الهضم قد يعانون من حرقة المعدة، إلّا أن حرقة المعدة والحموضة من جهة وعسر الهضم من جهة أخرى، حالتان منفصلتان، قد تتزامنان ولكن هذا لا يعني ضرورة تحفيز كل منهما للأخرى.

حلول منزلية لعُسر الهضم

تقليل حجم الوجبات، وتوزيعها.
تجنُب الأطعمة الدهنية أو المُتبّلة كثيرًا، لاحتمالية تسببها في حرقة المعدة.
التناول البطيء للطعام، وترك فترة كافية بين النوم وآخر وجبة تم تناولها.
التوقف عن التدخين.
فقدان الوزن الزائد.
التقليل من استهلاك القهوة والمشروبات الغازية والكحول.
الراحة.
تجنب الأدوية التي تهيج بطانة المعدة، مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.
ممارسة اليوغا أو العلاج بالإسترخاء، للتقليل من التوتر.