الثلاثاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 27 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما هي عواقب الإفراط بتناول بذور دوّار الشمس؟

تتميّز المكسّرات والأنواع المختلفة من البذور بمذاق لذيذ، ويقبل عليها الناس بشكل كبير لا سيما في السهرات والجلسات مع العائلة والأصدقاء. كما تحتوي هذه الأطعمة على فوائد غذائية نظرًا لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة. غير أنّ الإفراط في تناولها قد يؤدي الى مشاكل صحيّة.

في هذا السياق، أشارت الدكتورة “تاتيانا زاليتوفا”، خبيرة التغذية الروسية، الى أن الكثيرين يتلذّذون بأكل بذور دوّار الشمس كوجبة خفيفة. ولكنّ الإفراط بتناولها قد يؤدي إلى عواقب مزعجة.

ولفتت زاليتوفا، في حديث لراديو “سبوتنيك”، إلى أنه لا يمكن اعتبار بذور دوّار الشمس وجبة كاملة، مع أنها من حيث السعرات الحرارية، تنافس الأطباق الرئيسية في النظام الغذائي اليومي.

وأضافت: “أحيانا ينسى الناس هذه الخصوصية، لذلك يفرطون بتناولها ما يؤدي إلى زيادة في الوزن”.

في السياق نفسه، قالت الطبيبة: “الضرر الرئيسي لبذور دوّار الشمس، هو احتواؤها على سعرات حرارية عالية، حيث تحتوي 100 غرام منها على حوالي 700 سعرة حرارية. والناس لايأخذون هذه المسألة بالاعتبار ويفرطون في تناولها، ما يؤدي إلى زيادة وزنهم”، لافتةً الى أن تناول بذور عباد الشمس المقلية، له مخاطر أيضا، حيث يمكن أن تحفز الإصابة بالسرطان.

وذكرت أنه “عند استخدام زيت رديء في قلي بذور دوّار الشمس، أو زيت مستخدم أكثر من مرة، فإن خطر تكون مواد مسرطنة في هذا الزيت يزداد. أي يمكن أن تظهر في البذور المواد المحفزة لتطور الأورام الخبيثة”.

و القاعدة الرئيسية، تقول زاليتوفا، “هي تناول بذور عباد الشمس باعتدال. لأنها تحتوي على سعرات حرارية عالية. لذلك لا ينصح بتناول أكثر من 30 غرامًا منها في الجلسة الواحدة، حيث يحصل الجسم من هذه الكمية على فوائد فقط ولا شيء غير ذلك”.

    المصدر :
  • روسيا اليوم