السبت 13 رجب 1444 ﻫ - 4 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نقص الحديد في الجسم قد يودي إلى الاكتئاب

يعتبر فيتامين “ب 12” والحديد من العناصر الغذائية الرئيسية التي تجعل الدم يعمل في الجسم، وتلعب هذه العناصر الغذائية دورًا حيويًا في الوقاية من العديد من الأمراض التي تنشأ عن نقص الدم.

فيتامين “ب 12″، المعروف أيضًا باسم كوبالامين مادة مغذية قابلة للذوبان في الماء تشكل خلايا الدم الحمراء والحمض النووي.

من ناحية أخرى، يعد الحديد مكونًا مهمًا آخر في الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين إلى أجزاء مختلفة من الجسم.

النساء هن الهدف الأساسي لهذه النواقص، والتي غالبا ما تؤدي إلى آثار ضارة حتى على الصحة العقلية، وبالتالي من المهم الحفاظ على مستوياتها من أجل تجنب المرض.

وبحسب ما ذكره موقع “timesofindia”، يعتبر نقص الحديد هو أكثر أنواع نقص المغذيات انتشارًا، وقد يؤدي نقصه إلى فقر الدم الناتج عن فقدان الدم المفرط أو نقص الحديد في الدم.

كما أنه يؤدي إلى الإرهاق المستمر مما يمنع الجسم من القيام بالأنشطة البدنية، وينتج عن عدم وجود ما يكفي من الحديد في الجسم.

ولكي يقوم الجسم بتصنيع الهيموجلوبين المكون الحامل للأكسجين في خلايا الدم الحمراء، يلزم وجود كمية كافية من الحديد “كرات الدم الحمراء”.

وتشير الدراسات إلى أن فقر الدم الناجم عن نقص الحديد يمكن أن يزيد من فرصة إصابة الشخص بالاكتئاب، ويمكن أن تنتج الكميات المنخفضة من السيروتونين، وهو ناقل عصبي مهم ومثبت للمزاج، عن نقص الحديد.

وتعد الإعاقات المعرفية والحزن وضيق التنفس وفقدان انخفاض ضغط الدم الوضعي وضعف العضلات والإرهاق العقلي والجسدي من أكثر المؤشرات والأعراض شيوعًا لنقص فيتامين ب 12.

ومع ذلك قد يكون من الصعب تفسير الأعراض بدقة لأن نقص فيتامين “ب 12” يمكن أن يتطور حتى عندما تكون مستويات الدم أعلى من العتبة السريرية للنقص.

ومع تقدم العمر والحمل والأمراض المزمنة واستخدام أدوية معينة، يرتفع الطلب اليومي على فيتامين ب 12، لذلك ينصح بتناول 4 إلى 20 جرام يومياً لمنع نقص فيتامين “ب 12”.

ويقول فيكاس شاولا، خبير التغذية: “نظرًا لأن الحديد ضروري لوظائف الدماغ التي قد تؤثر على السلوكيات النفسية فإن انخفاض مستويات الحديد يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بعدد من حالات الصحة العقلية، بما في ذلك القلق والاكتئاب.

وأضاف: القلق من أعراض فقر الدم، حيث يضع الجسم تحت ضغط كبير، وكثيرًا ما يتلقى الدماغ إشارات ليصبح أكثر قلقًا وضبابية نتيجة لذلك.

ويقترح شاولا تناول الأعشاب أو المدخول الغذائي باعتباره الطريقة الأكثر ملاءمة لاستعادة مستويات المغذيات.

ويمكن العثور على الحديد وفيتامين “ب 12” في العديد من الخضروات الورقية والمكسرات والحبوب وما إلى ذلك ما يساعد على تحسين النقص.

وتعتبر الأسماك واللحوم الحمراء والكبد والبيض مصدرًا غنيًا بالفيتامينات إلى جانب منتجات الألبان، بما في ذلك الحليب والجبن والزبادي، ويجب أيضًا تناول البقوليات والبازلاء والفول والخضروات الورقية الخضراء أو الحبوب الكاملة مثل دقيق الشوفان لضمان حصولك على ما يكفي من الحديد في نظامك الغذائي.