الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نوع من الأطعمة يزيد اعتمادُنا عليه قد يرفع خطر الموت المبكر!

ميديكال إكسبرس
A A A
طباعة المقال

بدأت الأطعمة فائقة المعالجة المصنوعة من مكوّنات مستخلصة من الطعام أو مركّبة في المختبرات تحلّ تدريجيًا مكان الأطعمة التقليدية والوجبات المصنوعة من المكونات الطازجة في الكثير من البلدان.

ووجدت دراسة حديثة نُشرت في American Journal of Preventive Medicine أنّ الاستهلاك المرتفع لهذه الأطعمة كان مرتبطًا بأكثر من ١٠ بالمئة من أسباب الوفاة المبكرة، والوفيات التي يمكن الوقاية منها عام ٢٠١٩ في البرازيل، مع العلم أن البرازيليين هم أقل استهلاكًا لهذه المنتجات من بلدان أخرى.

“دراسات نموذجية سابقة قدّرت الأعباء الاقتصادية والصحية لمكونات خطرة مثل الصوديوم، والسكر والدهون المكررة، والمشروبات المحلّاة”، يقول المحقق الأساسي في الدراسة “إدواردو نيلسون” من البرازيل. مضيفًا: “حسب معرفتنا، لم تقدّر أي دراسة لغاية اليوم التأثير المحتمل للأطعمة فائقة المعالجة على الوفيات المبكرة”.

د.نيلسون وزملاؤه صاغوا داتا من استبياتات غذائية وطنية لتقدير المآخذ الأساسية للأطعمة فائقة المعالجة حسب الجنس والفئة العمرية. وقد استخدموا تحليلات إحصائية لتقدير نسبة الوفيات المرتبطة باستهلاك تلك الأطعمة، وتأثير تخفيض استهلاك الأطعمة المعالجة بنسبة ١٠% و٢٠% و٥٠%، بين مجموعات الفئات العمرية باستخدام داتا تعود لعام ٢٠١٩.

وقد اندرج استهلاك الأطعمة فائقة المعالجة من ١٣% الى ٢١% من مجموع استهلاك الطعام في البرازيل خلال فترة الدراسة. وتوفي ما مجموعه 541,260 بالغًا تتراوح أعمارهم بين ٣٠ و٦٩ في عمر باكر عام ٢٠١٩، منهم حوالي 260 ألفًا توفوا بسبب أمراض غير سارية يمكن الوقاية منها.

وقد وجد النموذج أن حوالي ٥٧ ألف وفاة في تلك السنة قد تكون مرتبطة باستهلاك الأطعمة فائقة المعالجة، ما يمثّل ١٠،٥ بالمئة من نسبة الوفيات المبكرة و٢١،٨ بالمئة من الوفيات الناتجة عن الأمراض التي يمكن الوقاية منها بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين ٣٠ و٦٩ عامًا. كما توقع المحققون أنه في البلدان ذات المدخول المرتفع مثل الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وأستراليا، حيث تشكل الأطعمة فائقة المعالَجة اكثر من نصف السعرات الحرارية المستهلكة، قد يكون التأثير المحتمل لهذه الأطعمة أعلى.

ولاحظ د. نيلسون أن هذه الأطعمة حلت بقوة مكان استهلاك الأطعمة الكاملة مثل الأرز والحبوب مع مرور الوقت في البرازيل، مشيرًا الى أن تخفيض استهلاك الأطعمة فائقة المعالَجة بين ١٠ الى ٥٠ بالمئة يمكنه أن يمنع قرابة ٥٩٠٠ الى ٢٩٣٠٠ وفاة مبكرة في البرازيل كل سنة.

في الإطار نفسه، يشير د.نيلسون إلى ان استهلاك تلك الأطعمة مرتبط بعدد من الأمراض مثل السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وبعض السرطانات وغيرها.

ومن الأمثلة على الأطعمة فائقة المعالجة، نذكر الحساء المعلب مسبقًا، الصلصات، البيتزا المجلدة، اللحوم الجاهزة مثل الهوت دوغ والنقانق، المشروبات الغازية، المثلجات، الحلويات والدونات.