الخميس 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هذه أفضل طريقة لتقليل خطر الإصابة بالإنفلونزا الموسمية!

أوضحت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها‎ (CDC) ‎أن أفضل طريقة لتقليل خطر الإصابة بالإنفلونزا الموسمية ‏ومضاعفاتها الخطيرة المحتملة هي تلقي التطعيم كل عام، ولكن العادات الصحية الجيدة مثل تجنب المرضى وتغطية السعال وغسل ‏اليدين كثيرا يمكن أن تساعد في وقف انتشار الجراثيم والوقاية من أمراض الجهاز التنفسي، مثل الإنفلونزا. وهناك أيضا عقاقير مضادة ‏للفيروسات يمكن استخدامها لعلاج الإنفلونزا والوقاية منها‎”.‎

وتحدثت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها عن التغييرات البسيطة التي يمكن إجراؤها لتقليل خطر الإصابة بالإنفلونزا، ‏بغض النظر عما إذا كنت تلقيت التطعيم أم لا‎:‎

‎- ‎تجنب الاتصال الوثيق
‎- ‎تغطية فمك وأنفك
‎- ‎تنظيف يديك
‎- ‎تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك
‎- ‎التمسك بالعادات الصحية الجيدة الأخرى
‎- ‎تجنب الاتصال الوثيق

وتقول مراكز السيطرة على الأمراض: “تجنب الاتصال الوثيق مع المرضى. وعندما تكون مريضا، حافظ على مسافة بينك وبين ‏الآخرين لحمايتهم من المرض أيضا‎”.‎
وأضافت المؤسسة الصحية: “غطِّ فمك وأنفك بمنديل ورقي عند السعال أو العطس، ما قد يمنع عمن هم حولك الإصابة بالمرض، حيث ‏تنتشر فيروسات الإنفلونزا بشكل رئيسي عن طريق الرذاذ الناتج عن السعال أو العطس أو التحدث للأشخاص المصابين بالإنفلونزا‎”.‎

وتابعت: “غسل يديك كثيرا سيساعد في حمايتك من الجراثيم. وفي حالة عدم توفر الماء والصابون، استخدم منظف اليدين الذي يحتوي ‏على الكحول‎”.‎

وتعلق مراكز السيطرة على الأمراض: “يمكن أن تنتشر الجراثيم عندما يلمس الشخص شيئا ملوثا بالجراثيم ثم يلمس عينيه أو أنفه أو ‏فمه‎”.‎

وتخلص المراكز إلى أنه يجب “تنظيف وتعقيم الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر في المنزل أو العمل أو المدرسة، خاصة عندما ‏يكون شخص ما مريضا. واحصل على قسط كاف من النوم، وكن نشيطا بدنيا، وتحكم في إجهادك، واشرب الكثير من السوائل، وتناول ‏طعاما مغذيا‎”.‎
وتنصح الهيئة الصحية أيضا بالبقاء في المنزل عندما تكون مريضا لمنع انتشار الإنفلونزا إلى الآخرين‎.‎

ويمكن أن تظهر أعراض الإنفلونزا بسرعة، وتشمل الآتي‎:‎

‎- ‎ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة
‎- ‎جسد مؤلم
‎- ‎الشعور بالتعب أو الإرهاق
‎- ‎سعال جاف
‎- ‎التهاب الحلق
‎- ‎صداع
‎- ‎صعوبة النوم
‎- ‎فقدان الشهية
‎- ‎الإسهال أو آلام البطن
‎- ‎الشعور بالتوعك