الخميس 7 ذو الحجة 1445 ﻫ - 13 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل يمكن للعيون حقاً أن تقاوم عدوى كورونا؟.. دراسة أمريكية تجيب

مع اقتراب الأخبار السارة فيما يخص تأمين لقاح مضاد لفيروس كورونا في وقت أقرب من ذي قبل، تستمر الدراسات العلمية لتحديد قدرة كل عضو من أعضاء الإنسان على حماية نفسه من عدوى كورونا.

وفي آخر الدراسات، فقد توصل باحثون من كلية الطب في جامعة واشنطن في سانت لويس، إلى أن العيون البشرية قد تكون قادرة على مقاومة فيروس كورونا المستجد.

واعتمد الباحثون على اختبار قرنيات كان قد تم التبرع بها، حيث أظهرت نتائجها عدم انتشار فيروس كورونا المستجد.

ووفق الدراسة التي نقلها موقع “ناشونال إنترست” عن مجلة “سيل ريبورت” العلمية فإن الباحثين استخدموا قرنيات 25 متبرعا، إضافة إلى قرنيات فئران، حيث تم تعريضها لثلاثة أنواع من الفيروسات، كورونا المستجد.

والمدهش للعلماء، أن الفيروسات كانت قادرة على التكاثر في أنسجة القرنيات، في الوقت الذي لم يكن فيه أي علامة على انتشار كورونا.

عالم الأحياء الدقيقة، جوناثان ماينر، قال إن النتائج لا تعني أن قرنية الإنسان بالمطلق مقاومة لكورونا، ولكن على الأقل قرنيات المتبرعين التي تم فحصها كانت كذلك.

ولا يعلم الباحثون على وجه التحديد سبب عدم انتشار كورونا على قرنية العين، ولكنهم يرجحون أن ما يعرف بـ”إنترفيرون لامدا” وهو مثبط جزيئي موجود في العين استطاع وقف انتشار فيروسات زيكا والهربس البسيط، ولكنه لم يكن له دور في حالة فيروس كورونا.

وأشاروا إلى أنه من المعروف أن العين قد تحتوي على مستقبلات لفيروس كورونا المستجد، ولكن في هذه الدراسة تبين لهم عدم انتشاره في القرنية.

وأكدوا أنه دراستهم هذه لا تعني أن الأقنعة الواقية للأعين ليست ضرورية للحماية من العدوى، ولكنها بداية لفهم وتحديد طرق انتشار الفيروس بشكل أكبر، وفق بيان صحفي نشرته جامعة واشنطن على موقعها الإلكتروني.

    المصدر :
  • الحرة