الأربعاء 9 ربيع الأول 1444 ﻫ - 5 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

يخصّ النشاط البدني.. إجراءٌ يومي قد يحميكم من فشل القلب بنسبة 66%

ميديكال إكسبرس
A A A
طباعة المقال

وجد تحليل امتدّ على فترة ٦ سنوات أُجري على ٩٤ ألف بالغ في المملكة المتحدة أن الالتزام بنشاط بدني معتدل أو قوي قد يخفّض خطر الإصابة بفشل القلب، وفقًا لدراسة نُشرت حديثًا في مجلة لجنة القلب الأميركية “Circulation”.

الدراسة هي واحدة من أولى الدراسات التي تقيس مستويات النشاط البدني لتقدير مخاطر الإصابة بفشل في القلب. وتضاف النتائج الى دراسات سابقة وجدت أن ممارسة ١٥٠ الى ٣٠٠ دقيقة من التمارين المعتدلة أو ٧٥ الى ١٥٠ دقيقة من التمارين القوية أسبوعيًا قد تخفّض فرص حدوث نوبة قلبية او سكتة دماغية.

فشل القلب هو مشكلة صحية مزمنة وتدريجية تتطور عندما يصبح القلب غير قادر على ضخ كميات كافية من الدم لسد حاجة الجسم الى الدم والأوكسجين، وقد يتجلّى ذلك من خلال التعب وصعوبة التنفس. ويصيب فشل القلب أكثر من 6 ملايين شخص في الولايات المتحدة الأميركية، وفق لجنة القلب الاميركية. وقد توفي أكثر من 86 ألف أميركي بسبب فشل القلب عام ٢٠١٩. وتنصح اللجنة ان ينخرط البالغون في ١٥٠ دقيقة من التمارين الرياضية المعتدلة، أو ٧٥ دقيقة من التمارين القوية في الأسبوع.

في هذا الإطار، قال المعد المساعد للدراسة “فريديريك ك. هو” إن النشاط البدني يساعد على الوقاية من زيادة الوزن ومشاكل أخرى مثل الضغط المرتفع والنوع الثاني من السكري، وهي كلها عوامل خطر للإصابة بفشل القلب، لافتًا الى أن التمارين الرياضية المنتظمة تساعد على تقوية عضلة القلب، ما يساهم بدوره، في الوقاية من فشل القلب.

الباحثون جمّعوا المعلومات بين سنوات ٢٠١٣ و٢٠١٥. وخلال هذه المدة، دُعي المشاركون الذين بلغ عددهم 94,739 شخصًا الى الالتحاق في الدراسة من خلال بريد الكتروني. وكان معدل عمر المشاركين ٥٦ سنة، ٥٧% كانوا من النساء، و٩٦% كانوا من البيض. وفي الفترة التي التحق فيها المشاركون بالدراسة لم يكونوا يعانون من فشل قلبي، كما لم يكونوا قد أصيبوا بنوبة قلبية قطّ.

وقد ارتدى كل مشترك مقياس تسارع على معصمه، مدة ٧ ايام، ٢٤ ساعة في اليوم، لقياس قوة ومدة النشاط البدني. وقد وجد التحليل ان:

-البالغين الذين مارسوا ١٥٠ الى ٣٠٠ دقيقة من النشاط البدني المعتدل خلال أسبوع، كانوا أقل عرضة للإصابة بفشل في القلب بنسبة ٦٣ بالمئة.

– أمّا أولئك الذين مارسوا ٧٥ الى ١٥٠ دقيقة من النشاط البدني القوي خلال اسبوع، فكانوا أقل عرضة للإصابة بفشل في القلب بنسبة ٦٦ بالمئة.

وتعليقًا على هذه النتائج، يقول “هو”: “تشير هذه النتائج الى أن كل حركة فيزيائية مهمة. حتى ان المشي لمدة ١٠ دقائق افضل من الجلوس أو عدم القيام بأي نشاط بدني. واذا استطعت، جرّب ان تمشي بسرعة مما يزيد القوة والفوائد الصحية المحتملة من التمرين”.

ووفقًا لمعدّ الدراسة نفسه، وجدت نتائج الدراسة أن تخطّي توصيات لجنة القلب الأميركية للنشاط المعتدل قد يزوّد حماية أكبر ضد فشل القلب، لافتًا الى ان الأشخاص المعرضين للإصابة بمشاكل القلب من ضمنهم الأشخاص الذين يعانون من السمنة، وارتفاع ضغط الدم، والكوليسترول وارتفاع مستويات الغلوكوز، يمكنهم ان يستفيدوا بشكل خاص من زيادة نشاطهم البدني.