الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

راغدة درغام: مهنتي صديقتي ومسؤوليتي هو القارئ

حلّت الصحافية راغدة درغام ضيفةً على الاعلامية ديانا فخوري ضمن برنامج “ألبوم حياتي” عبر صوت بيروت إنترناشونال.

وعن شخصيتها، لفتت درغام الى أنها لديها ثقة كبيرة بالنفس، ولكن ليست “مغرورة”، مضيفة أنها تسعى دائما الى سماع الانتقادات التي توجه لها وتحاول بإستمرار تصحيح أي خلل. وأشارت الى أن عمّها من ساعدها الى السفر والاستقرار في امريكا، وهناك تابعت دراستها وبدأت بالعمل، ونجحت.

واعتبرت درغام ان هناك الكثير من الاشخاص “تسلّقوا” على مهنة الصحافة، ولكنهم لم ينجحوا ولم يستمروا. وشددت على أنها مهنية وتحترم أصول المهنة وعملت وثابرت للوصول الى النجاح. وأضافت أنه لا يوجد شخصية عربية وصلت الى ما وصلت إليه في عالم الصحافة.

وعن محاولة إغتيالها، قالت أنها تلقّت تهديدات بالإغتيال من أكثر من مصدر في الوقت الذي كان هناك عدد من الزملاء في لبنان يتم تهديدهم وإغتيالهم، فلم آتي الى لبنان في هذه الفترة، مضيفة أن السبب هو أنها جريئة ولديها معلومات وتسعى لكشفها. وتابعت أنها لا تفتري على أحد وأنها قوية لانها صادقة، وتدافع دائمًا عن المظلوم.

وشددت على أنها لا تحب الكلام عن حياتها الشخصية. واعتبرت أن مهنتها هي صديقتها، مشددة على ان مسؤوليتها هو القارىء.

ورأت ان السياسة الدولية فيها الكثير من الحسابات، منها دولية وشخصية.

وقالت أنها لم تكن مقرّبة من الرئيس الشهيد رفيق الحريري ولم تكن معجبة به قبل إغتياله.

وعن رئاسة الجمهورية اللبنانية، قالت درغام أن هناك أسماء علنية لا تزال مطروحة، مثل الوزير السابق سليمان فرنجية والعماد جوزف عون والوزير السابق جهاد أزعور، لافتة الى ان كلام أمريكا واضح بأن علاقتها جيدة مع الجيش اللبناني، وقائدة الجيش، وأن الاخير لديه علاقات جيدة مع جميع الاطراف اللبنانينة ومنها حزب الله، مشددة على أن لبنان بحاجة الى إنتخاب رئيس للجمهورية.

وأوضحت أنها أحسنت إستخدام الامم المتحدة، وعلاقاتها الدولية مستمرة وعلاقاتها جيدة مع جميع الدول الخليجية العربية من دون إستثناء.

وختمت بعنوان لألبوم حياتها: “غير قابلة للترويض”.