الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عصابة نفّذت عملية سلب ألماس بقيمة 500 ألف دولار بقوة السلاح

أعلنت المديريّة العامّة لقوى الأمن الدّاخلي ـ شعبة العلاقات العامّة في بلاغ، أنه فجر تاريخ 21-02-2023 وفي محلّة الجناح، اعترض مجهولون، على متن سيّارة من نوع “بي أم x5” لون فضي من دون لوحات وذات زجاج حاجب للرّؤية، مواطنًا لبنانيًا بعد انتحالهم صفة أمنية وسلبوه، بقوّة السّلاح، كميّة من الألماس بقيمة 500 ألف دولار أميركي، كان قد استلمها من أحد المسافرين بغية إيصالها إلى محلّة الأونيسكو – بيروت، وتواروا عن الأنظار. وعلى إثر ذلك، باشرت القطعات المختصّة في شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي إجراءاتها الميدانية والاستعلامية في موقع حصول عملية السّلب لكشف الفاعلين وتوقيفهم، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريّات تمكّنت من كشف هويّات جميع المتورّطين بالعملية المذكورة، ومن بينهم:

– ه. س. (من مواليد عام ۱۹۹۹، لبناني)
– م. أ. (من مواليد عام ۱۹۸۲، لبناني)

وبتاريخ 18-3-2023، وبعد رصدٍ ومراقبة دقيقة، أوقفت القوّة الخاصّة في الشّعبة الأوّل في محلّة جلّ البحر – صور. وضُبِط بحوزته جعبة حربية بداخلها 4 مماشط و53 طلقة صالحة للاستعمال وأصفاد حديديّة.

وبالتحقيق معه، اعترف بما نُسِب إليه لجهة تنفيذه عملية السلب لكميّة الألماس في محلّة الجناح، بالاشتراك مع آخرين.

وبالتاريخ ذاته، أوقف الثّاني أثناء عودته إلى لبنان عبر مطار رفيق الحريري الدولي بموجب بلاغ بحث وتحرٍّ صادر عن شعبة المعلومات بالقضية ذاتها، وضُبِط بحوزته حوالى نصف كيلو من الألماس.

وقد اعترف بما نُسب إليه لجهة تزويد أحد أفراد العصابة بمعلومات عن عملية نقل وتسليم كميّة الألماس التي تمّ سلبها.

وبحسب بلاغ المديريّة العامّة لقوى الأمن الدّاخلي، فقد أجري المقتضى القانوني بحقّهما، وأودعا مع المضبوطات المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختصّ، والعمل مستمر لتوقيف باقي المتورطين.