الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وزير الصحة: لا تقاضي تعرفة من مرضى غسيل الكلى.. وحلحلة على مستوى ادوية السرطان

طمأن وزير الصحة فراس أبيض الى بداية حلحلة على مستوى ادوية السرطان، كما الى وجود مجموعة من الخطط لارساء حلول في هذا الاطار، كما شدد على انه تمّ اتفاق تمّ على عدم تقاضي بدل لجلسات غسيل الكلى من المرضى.

وفي حديث لبرنامج “صوت الناس” مع الاعلامي ماريو عبود، قال ابيض: “يجب ايجاد حلول سريعة لاضراب القطاع العام لأن كلّ تأخير يؤثر على المواطن وعلى صحة المواطن ووزارة الصحة والعاملون فيها من اكثر الموظفين في القطاع العام الذين لم يتوقفوا عن العمل لكن الوضع بات صعبا جدا”.

وتابع: “في اجتماع وزاري غدا، هناك موضوعان اساسيان سيتم طرحهما اوّلهما التمويل وننتظر غدا اقتراحا من وزير المالية لتمويل الزيادة على الرواتب “.

واردف: “طرحنا فكرة استعمال صندوق كورونا لدعم موظفي وزارة الصحة وتوجهنا بخطاب لديوان المحاسبة لنرى ان كنّا قانونيا من المسموح لنا التصرف بهذه الاموال”، معتبرا ان “هذا الحلّ بالنسبة لنا موقت ويبقى على الدولة معالجة مسألة الرواتب”.

واضاف: “الفكرة الثانية تتعلق بالتواصل مع جمعيات ومؤسسات دولية لنرى ان كان هناك من امكانية لدعم الموظفين”.

وطمأن الى وجود حلحلة على صعيد وصول ادوية سرطان الى البلاد.

وذكّر ان “شركات الدواء العالمية كانت اتخذت قرارا بوقف ارسال الادوية في لبنان في حال بسبب كثرة الديون وان الشرط تحويل اموال مقابل الادوية، وهو ما عرضه في زيارته الاخيرة للولايات المتحدة”.

وكشف: “خلال فترة اسبوعين سنسجل المرضى الذين سيأخذون ادوية امراض السرطان من وزارة الصحة لنتأكّد ان المستفيد حقيقي وكذلك حصل اتفاق مع المؤسسات والصناديق الضامنة لتوحيد وصفة الدواء وسنطلق برنامج امان ليسمح للطبيب بادخال ملف المريض الى وزارة الصحة وبالتالي ابلاغ المريض ان الدواء بات موجودا ويمكنه استلامه وتوجّهنا لتسليم الدواء في المستشفيات”.

وعن تخزين الأدوية، قال: “كل علبة دواء يتمّ تخزينها هي علبة دواء تؤخذ من درب مريض فعلي”.

واضاف: “الرقم الذي نشتري به ادوية سرطان اقل من الرقم المطلوب وقد وعدنا خيرا واتوقع ان تأخذ الحكومة قرارا ايجابيا في هذا الاطار والاموال تأتي من حقوق السحب الخاصة “.

وردا على سؤال حول سوق الدواء السوداء، قال: “السوق السوداء تنشأ بسبب الفراغ وواجبنا الا يلجأ المرضى الى السوق السوداء بمجرد ان نؤمن الدواء”.
وتابع: “مستعجلون اكثر من المريض لأن المسؤولية علينا بالنهاية ولكن بعض العوامل تخرج احيانا لتقف بوجهنا

واشار الى ان “الكلام عن اجتياح الدواء من الخارج غير مسؤول.. فالصناعة الدوائية المحلية تسكّر قسما كبيرا من حاجة السوق و30 بالمئة من السوق نحتاجه من الخارج ونحاول ان نخفّض من هذه النسبة”.

ولفت الى انه “مسموح لبعض الصيدليات ان تستورد ادوية من الخارج لكن وفقا للقانون”، واعطى مثالا على ما كان يحصل، قائلا: “مثلا من تركيا لأنها كانت ارخض ولأن الدواء كان مدعوما والمريض لا يشتريه بالسوق السوداء بل بسعر غير مدعوم.. ولكن بعد القرار الاخير في تركيا بزيادة الاسعار بنحو 30% اعتقد ان عددا اقل سيستورد من تركيا”.

واضاف: “هناك قانون ينظّم استيراد الصيدليات للادوية وتسجيل الدواء في وزارة الصحة”.

وعن مرضى غسيل الكلى، كشف انه “منذ حوالي 10 ايام كان هناك لقاء للوزارة مع الجهات المعنية وكان اتفاق بين الجميع ان مريض غسيل الكلى لا يمكن ان يحمل دفع فاتورة وسنرفع تعرفة غسيل الكلى من الجهات الضامنة للمستشفيات وفقا لدراسة “.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال