استمع لاذاعتنا

كباش أميركي إيراني على أرض الإنفجار

كتبت صحيفة ” اللواء ” تقول : ‎كباش أم “ربط نزاع” بين الإدارة الأميركية وإيران، على أرض لبنان، المنكوبة عاصمته، ‏والمعطل اقتصاده، والمنهار نقده وعملته، والذي تلاحقه “الكورونا” في احياء عاصمته، ‏ومحافظاته وأقضيته وقراه؟


قبل ان يبدأ وكيل الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل، الذي انتقل فور وصوله ‏إلى لبنان، إلى الاحياء المدمرة في العاصمة، وتفقد الاضرار في الجميزة ومار?مخايل، ‏والتقى المواطنين والمتطوعين، قبل ان “يعقد اجتماعات مع قادة سياسيين وجماعات من ‏الشباب والمجتمع المدني”، وفقا لبيان الخارجية الأميركية، حط في مطار رفيق الحريري ‏الدولي وزير الخارجية الإيراني محمّد جواد ظريف في زيارة وصفت بأنها “تضامنية مع ‏لبنان” واستقبله في المطار نظيره المستقيل شربل وهبة، على ان يبدأ لقاءات مع ‏القيادات الرسمية، وربما السياسية، التي بالضرورة سيقابل بعضها هيل‎.‎
‎ ‎
وكشف هيل من على الأرض ان “مكتب التحقيقات الفدرالي سينضم قريباً إلى المحققين ‏اللبنانيين والأجانب، للمساعدة في الإجابة على الأسئلة التي أعرف أن كل شخص يطرحها ‏إزاء الظروف التي أدت إلى هذا الانفجار‎”.‎
‎ ‎
اما البرنامج السياسي، فكشفت عن الخارجية، إذ اشارت ان هيل “سيوضح استعداد الولايات ‏المتحدة لدعم أي حكومة تعكس إرادة الشعب و”ملتزمة حقا” ببرنامج الإصلاح‎.‎
‎ ‎
وأضاف البيان “سيؤكد هيل على الحاجة إلى تبني الإصلاح الاقتصادي والمالي والحكومي، ‏وإنهاء حالة الفساد المستشري وتحقيق مبدأي المساءلة والشفافية، وتقديم سيطرة الدولة ‏على نطاق واسع من خلال المؤسسات العاملة‎”.‎
‎ ‎
في المطار، أشار إلى الحكومة المرغوب فيها اميركياً، مشيراً إلى انه آن الأوان “لوضع حدّ ‏للحكومات غير الفعالة والوعود الفارغة سوف تسير حقا على طريق استعادة ما اعتقد ان ‏كل اللبنانيين يريدون رؤيته” مضيفا “وهي مستعدة لدعم حكومة لبنانية تعكس إرادة ‏الشعب”. واعداً أنه سيتحدث بعد لقاءات المسؤولين اللبنانيين‎.‎
‎ ‎
اما برنامج ظريف، فبالطبع، يغلب عليه، لقاءات مع الرؤساء، والقيادات الحزبية والسياسية، ‏بالتزامن مع كلمة يلقيها الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله عند الخامسة ‏والنصف من عصر اليوم لمناسبة “نصر تموز‎”.‎
‎ ‎
فعند الساعة 11 الا ربعاً يزور في الخارجية، ثم يتوجه إلى السراي الحكومي للقاء الرئيس ‏دياب، وبعدها ينتقل إلى بعبدا حيث يستقبله الرئيس عون في الساعة الثانية والنصف بعد ‏الظهر، كما سيلتقي الرئيس نبيه برّي‎.‎
‎ ‎