الثلاثاء 13 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إليكم 3 تنبؤات حول تكنولوجيا المستقبل وعلاقتها بالإنسان

يعود الفضل إلى بيرنرز لي في اختراع التكنولوجيا التي غيّرت العالم في عام 1989 أثناء عمله في سيرن (CERN)، مركز أبحاث فيزياء الجسيمات السويسري. وقد واصل بيرنرز لي العمل على فكرته الخاصة بنظام تبادل المعلومات، وبحلول عام 1991، كانت شبكة الويب العالمية جاهزة للعمل.

في عام 1993، أقنع بيرنرز لي سيرن بإطلاق بروتوكول الويب وكود المصدر للعالم دون أي براءات اختراع أو رسوم. وقد أرجع بيرنرز لي النجاح الهائل للويب إلى هذا القرار.

ولكن بعد عقود منذ إنشاء الويب، يرى بيرنرز لي بعض الجوانب السلبية التي حدثت.

فيما يلي بعض من أهم توقعاته لما ستبدو عليه شبكة الإنترنت خلال الـ35 عاماً المقبلة.

سيكون لدى الجميع مساعد شخصي يعمل بالذكاء الاصطناعي
أحد توقعات بيرنرز لي الكبرى هو أن الذكاء الاصطناعي سيغير الطريقة التي نتفاعل بها مع الويب.

مع وصول أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية مثل “شات جي بي تي” المدعومة من شركة أوبن إيه آي، تراهن شركات التكنولوجيا على أن المستهلكين سيصبحون أكثر تفاعلا مع روبوتات الدردشة الرقمية للحصول على المعلومات التي يحتاجون إليها ومساعدتهم على إنتاج مواد مكتوبة وحتى الأكواد البرمجية.

هناك بالفعل شركات تحاول إعادة تصور الشكل الذي سيبدو عليه تفاعلنا مع الويب باستخدام الأجهزة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، بما في ذلك شركة “سامسونغ” بهاتفها الذكي “غالاكسي إس24” (Galaxy S24)، وشركة “هيوماني إيه آي” (Humane AI) الناشئة في الولايات المتحدة بجهاز بن (Pin) القابل للارتداء.

يعتقد بيرنرز لي أنه في يوم من الأيام سيكون لدينا مساعدون في مجال الذكاء الاصطناعي يعملون لصالحنا، على غرار أطبائنا ومحامينا ومصرفيينا.

وقال بيرنرز لي لشبكة “سي إن بي سي” عبر مكالمة فيديو عبر تطبيق زوم الأسبوع الماضي: “يشعر بعض الناس بالقلق بشأن ما إذا كان الذكاء الاصطناعي سيكون أقوى منا خلال 35 عاما”.

قال بيرنرز لي: “أحد الأشياء التي أتوقعها هو أنه سيكون لديك مساعد ذكاء اصطناعي، يمكنك الوثوق به، ويعمل لصالحك، مثل الطبيب”.

قال روبرت بلوموفي، كبير مسؤولي التكنولوجيا العالمي في شركة أكاماي (Akamai)، إنه يعتقد أن الويب سيتوقف عن كونه شيئا يستخدمه البشر وأن عملاء الذكاء الاصطناعي سيأخذون زمام الأمور نيابة عنا.

وقال بلوموف لشبكة “سي إن بي سي” في مقابلة الأسبوع الماضي: “يمكنك أن تتخيل عالما بعد سنوات من الآن حيث يصبح الويب عالما لعملاء الذكاء الاصطناعي ولم يعد البشر يستخدمون الويب بشكل فعال”.

“سوف يتم كل ذلك من خلال عملاء الذكاء الاصطناعي؛ لن تذهب أبدًا مباشرة إلى حسابك البنكي عبر الإنترنت، أو مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عبر الإنترنت، أو أي مواقع للتجارة الإلكترونية”.

تم تأسيس أكاماي استجابة للتحدي الذي طرحه بيرنرز لي في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا في أوائل عام 1995 لإنشاء طريقة جديدة لتقديم محتوى الويب للمستخدمين النهائيين بشكل أسرع.

لا يزال بلوموفي يعتقد أننا سنتصل بالإنترنت لمشاهدة البرامج التلفزيونية الترفيهية والأفلام وألعاب الفيديو. لكنه يعتقد أن الكثير من الوظائف اليومية لحياتنا عبر الإنترنت ستتم إدارتها في المستقبل بواسطة الذكاء الاصطناعي.

سنحصل على الملكية الحقيقية لبياناتنا عبر جميع المنصات بما في ذلك الواقع الافتراضي
والشيء الآخر الذي يتوقعه بيرنرز لي هو شبكة إنترنت نتمكن فيها جميعا من التحكم الكامل في بياناتنا.

فبدلا من التنازل عن ملكية بياناتنا إلى غوغل وميتا وأمازون وآبل ومايكروسوفت وغيرها من عمالقة التكنولوجيا، سنكون قادرين بدلا من ذلك على امتلاك بياناتنا من خلال ما سماه لي “مخزن البيانات أو الكبسولة”.

ويوضح بيرنرز لي: “سوف تفكر في حجرة البيانات الخاصة بك باعتبارها المساحة الرقمية الخاصة بك، وستفكر فيها على أنها شيء خاص بك تشعر بالارتياح تجاهه”.

ويعمل بيرنرز لي مع شركته الناشئة إنربت (Inrupt) على بروتوكول سولد (Solid)، والذي “يهدف إلى تغيير جذري في طريقة عمل تطبيقات الويب اليوم، مما يؤدي إلى ملكية حقيقية للبيانات بالإضافة إلى تحسين الخصوصية”.

وجمعت الشركة 30 مليون دولار في عام 2022، من شركات رأس المال الاستثماري بما في ذلك فورتي فنتشرز (Forte Ventures) وأكاماي (Akamai) وغلاسونغ فنتشرز (Glasswing Ventures).

في رؤية بيرنرز لي للويب المستقبلي، ستتمكن من استخدام حجرتك الرقمية للوصول إلى جميع تطبيقاتك الأساسية، على سبيل المثال، البريد الإلكتروني عبر هاتفك، ولكن أيضا الحاسوب المحمول والحاسوب المكتبي والشاشات الأكبر مثل أجهزة التلفاز.

وأضاف بيرنرز لي أن فكرته تتمثل في أن تكون لدينا مجموعة من “تطبيقات الثقة” التي يمكننا السماح لها بالتواصل مع بعضنا بعضا لمشاركة المعلومات والقيام بالمهام المهمة بشكل أسرع بكثير.

وقال شينتان باتيل، كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة البرمجيات سيسكو في المملكة المتحدة، إنه يعتقد أن الويب ينتقل في نهاية المطاف إلى مكان مفتوح حيث يمكن مشاركة المعلومات بسهولة كبرى.

وقال باتيل: “على الرغم من أننا شهدنا بشكل متزايد أن شبكة الإنترنت أصبحت مجزأة قليلا مع وجود منصات أكثر عزلة، فإنه يتم جمع المزيد من المعلومات، وبيعها، وحتى إساءة استخدامها في كثير من الحالات”.

وقال باتل: “على الرغم من كل عيوبها، فقد جلبت شبكة الإنترنت المزيد من الفوائد للمجتمع وجعلت الكثير من الأشياء ممكنة”.
ويتوقع بيرنرز لي أن الويب -في رؤيته- سيذهب أيضا إلى أبعد من ذلك من خلال الواقع الافتراضي والمختلط، حيث يتفاعل العالم المادي والرقمي من خلال نظارات الواقع الافتراضي.

وقال: “يمكنك القيام بأشياء باستخدام نظارات الواقع الافتراضي، وبعد ذلك عندما تخلع النظارة، يمكنك القيام بذلك باستخدام شاشة ضخمة”.

وأضاف “وكلما انتقلت، يمكنك الإمساك بهاتفك وستكون التجربة بمثابة تجربة واحدة. يجب أن ينتقل بسلاسة بين الأجهزة المختلفة”.

ويعد الواقع المختلط بعدا جديدًا للوصول إلى الويب، ويتوقع الخبراء أننا سنعتاد عليه أكثر بمرور الوقت.

وقال تشينتان باتيل، كبير مسؤولي التكنولوجيا في شركة سيسكو لتكنولوجيا المؤسسات في المملكة المتحدة، لشبكة “سي إن بي سي”: “ستكون هناك بعض التحولات الكبيرة التي تحدث فيما يتعلق ببعض أشكال الاتصال الرقمي.

وأضاف “سيُطلق عليها في ذلك الوقت شكل من أشكال الحوسبة المكانية والبيئة المكانية التي لن تكون شيئا نبحث عنه، ولكنها تجربة عامرة يتم تقديمها لنا”.

من الممكن أن يتم تفكيك إحدى شركات التكنولوجيا الكبرى
هناك شيء آخر يقول بيرنرز لي إنه يتوقع حدوثه في المستقبل وهو اضطرار شركة تكنولوجيا كبرى إلى التفكك.

في الأسبوع الماضي، دخل قانون الأسواق الرقمية التاريخي (DMA) للاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ رسميا، والذي يجبر عمالقة التكنولوجيا على تغيير منصاتهم للسماح للمنتجات المنافسة بالازدهار، في خطوة رئيسية يتأمل منها أن تؤدي إلى مشهد منافسة تكنولوجية أكثر شفافية.

إذا انتهكت إحدى شركات التكنولوجيا التزاماتها بموجب قانون الأسواق الرقمية، فيمكن للمفوضية الأوروبية فرض بعض الإجراءات القانونية الصارمة. ويتضمن ذلك غرامات تصل إلى 10% من الإيرادات السنوية العالمية للشركة، أو 20% للمخالفين المتكررين.

    المصدر :
  • الجزيرة