الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الصين تستعين بالذكاء الاصطناعي لإدارة شبكة القطارات السريعة

أعلنت الصين عن استعانتها بالذكاء الاصطناعي لإدارة وتشغيل شبكة القطارات السريعة لديها، وتبلغ طول شبكة السكك الحديدة نحو 45 ألف كيلومتر، مما يجعلها الأكبر على وجه الأرض، وتجرى عملية إدارة الشبكة بواسطة المقرات المخصصة في العاصمة الصينية بكين.

ووفقا للمهندسين العاملين في المشروع، يمتلك هذا النظام دقّة عالية تصل لحوالي 89%، في حين يعالج نظام الذكاء الاصطناعي عددا كبيرا من البيانات في الوقت الفعلي في جميع أنحاء البلاد، كما أنه قادر على تنبيه الفرق المسؤولة عن الصيانة بالحالات الحرجة خلال 40 دقيقة.

ويشير ليو داوان، أحد كبار المهندسين في مركز فحص البنية التحتي التابع لمجموعة السكك الحديدة الصينية، إلى أن النظام يتسم بالكفاءة العالية. وفي بحث نشرته المجلة الأكاديمية (تشاينا رايلواي) (China Railway)، يقول داوان إن النظام الجديد يساعد فرق الصيانة الموجودة في الموقع على إجراء مهامهم بأسرع وقت ممكن.

وتمتلك الصين قطارات هي الأسرع في العالم، وتعمل بسرعة 350 كيلومترا في الساعة، مع خطط إلى رفع السرعة إلى 400 كيلومتر في الساعة العام المقبل. وتخطط الحكومة لمواصلة عملها على توسيع شبكة القطارات لتشمل جميع المدن التي يزيد عدد سكانها عن نصف مليون نسمة.

وبفضل الذكاء الاصطناعي انخفض عدد الأعطاب البسيطة في خطوط السكك الحديدية في الصين بنسبة 80% عن العام الماضي، ولم تتلق إدارة الشبكة أي تحذيرات أو إخطارات بشأن تقليل السرعة بسبب مشاكل تتعلق بغياب الانتظام في المسارات، وذلك لحسن إدارة الذكاء الاصطناعي وتحليله للبيانات بشكل مباشر ومتواصل.

وكان التحدي الذي يلوح في الأفق قبل أن تشرع الصين في العمل على القطارات عالية السرعة قبل 15 عاما، هو صيانة السكك الحديدة الطويلة ومترامية الأطراف، إذ توقع المهندسون أن عمليات الصيانة ستكون مرهقة وغير مجدية، لأن الأسلاك والقضبان الحديدة سوف تتلف مع الوقت.

وعليه، جاء استخدام الذكاء الاصطناعي في تحديد مكامن الخلل في السكك الحديدة لإجراء الصيانة السريعة والمباشرة، وقد لاحظ الباحثون أن خطوط السكك الحديدة باتت في حالة أفضل بكثير مقارنة بما كانت عليه سابقا.

في السابق كانت تصل البلاغات إلى مقر إدارة الصيانة مرة واحدة في الأسبوع، أما الآن أصبحت أكثر فعالية وانتظاما مع دخول الذكاء الاصطناعي، وباتت التقارير ترد يوميا.

وللمقارنة، فإن شبكة السكك الحديدة في الولايات المتحدة تواجه العديد من التحديات، فقد تجاوز متوسط عدد حالات الخروج عن المسار نحو 2800 حالة سنويا خلال الـ50 عاما الماضية.

وفي ظرف عقد من الزمن، ستعمل دول مثل ألمانيا وسويسرا على استنساخ التجربة الصينية في تشغيل الذكاء الاصطناعي لإدارة شبكاتها للسكك الحديدة، علما أن هذه الدول تمتلك شبكات أصغر مقارنة بالصين.

لقد بني الذكاء الاصطناعي، ودرب على مجموعة كبيرة من البيانات الأولية من قبل علماء مختصين، وتشمل هذه البيانات حركة هيكل القاطرات، واهتزاز السكك الحديدة، والأشكال الموجية، ومعلومات مهمة عن الأرصاد الجويّة

    المصدر :
  • الجزيرة