الخميس 7 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 1 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إستقلال لبنان... حقيقة أم كذبة؟

نعم توحّدنا عام 43 ومشينا مظاهرات يداً بيد بعواطف الوحدة الوطنية، نعم نلنا إستقلالنا على حبرٍ وورق من أحفاد بلاد الغال، نعم بدأنا ببناء دولةٍ قويّة برحابنة وليرة، إعتلينا مرابت العشق عند العرب، فرضنا أرزتنا على رؤؤس لوائح الإختراعات والمبادرات، وفي مخيلات كل أقليّةٍ تحلم بجبالٍ تحمي عقيدتها و ساحلٍ تبرز فيه أروع إمكانياتها. لكن الحلم بتاريخٍ مجيد أقلقه كابوس جغرافيا الحدود وجغرافيات الطوائف. إلى أن وصلنا إلى ما وصلنا عليه من جهنّمٍ ترقص في لهيبها حقوق الطوائف على موسيقى فارسيّة. فهل كان الإستقلال كذبة؟

إستقلال الماضي كان ضعيفاً، لكن هل الإستقلال الضعيف خير من لا إستقلال نعيشه اليوم؟

ثورة 58، إتفاق القاهرة، أحداث 72، حرب ال 75، الإحتلال السوري، السلاح غير الشرعي…عناوين كثيرة لا يمكن وضعها مع كلمة لبنان في جملة مفيدة للإعراب

في 22 تشرين الثاني من العام 43 خرج رجال الإستقلال من سجن راشيا الصغير ليدخل لبنان من بعده في سجن كبير، أصبح الناس فيه يترحّمون على أيام الإنتداب.