برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إقبال جيد على محطات البنزين.. هل بنزين ٩٨ أوكتان مازال متوفرًا؟

على الرغم من ارتفاع أسعار المحروقات، فإن ذلك لم يؤثر على الحركة في شوارع بيروت والاوتوسترادات. والمواطن اللبناني حين يخرج من منزله أو مركز عمله يرى زحمة السير في أي وقت من النهار أو الليل. فارتفاع سعر صفيحة البنزين لم يساهم في تخفيف الازدحام المروري، بل بقي على حاله وربما أكثر خصوصاً في فترة الاعياد. لا شك بأن رفع السعر قد يؤثر على ميزانية الفرد إنما لم يساهم بشكل فعّال في تخفيف الازدحام أو التقليل من الاختناق المروري.

السؤال الذي يطرح، هل بنزين ٩٨ اوكتان مازال متوفراً؟ وهل يعلم المواطن اللبناني بوجوده في هذه الفترة أو عدم وجوده؟

مع ارتفاع سعر صفيحة البنزين، كيف هو الإقبال؟

الى اي مدى وجود السيارات الكهربائية انعكس على الإقبال في محطات الوقود؟

في النهاية نستطيع القول ان المواطن اللبناني اعتاد على هذه التغييرات في حياته، فارتفاع أسعار السلع، الأدوية والبنزين وغيرها ما عادت تؤثر عليه وعلى نمط حياته، هو الذي “ما عادت فارقة معو” ويعيش “عل البركة” وعلى جملة “كل يوم بيومو”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال