برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ارتفاع سعر الصرف يُفرِح اللبنانيين؟

يواجه الشعب اللبناني صدمة جديدة حيث تجاوز سعر صرف الدولار الواحد عتبة الـ 55 ألف ليرة، وسط تنبؤات قاتمة لاسيما مع تصاعد الأزمة السياسية والفشل في انتخاب رئيس للجمهورية وتأليف حكومة.

مسلسل انهيار الليرة اللبنانية أمام الدولار مستمر، فبعد خمس وعشرين سنة من ثبات السعر الرسمي للدولار في لبنان، بدأ قبل ثلاثة أعوام بالارتفاع تدريجياً في السوق السوداء، حيث تشهد البلاد أزمة اقتصادية ومالية، واللافت أنها أدت إلى ظهور عدة أسعار للدولار، منها سعر الصرف الرسمي، وسعر منصة “صيرفة” وسعر صرف دولار السوق السوداء، والسعر الخاص بالسحوبات المصرفية لودائع الدولار والدولار الجمركي.

السؤال الغريب الذي يُطرح، هل ارتفاع سعر الصرف يُفرِح اللبنانيين؟

اذاً لمَ يفرح البعض عند اي ارتفاع جديد لسعر الصرف؟

يبقى ارتفاع سعر الصرف همًّا كبيراً لدى القسم الأكبر من المواطنين، الذين يَرَوْن ان لا حول لهم ولا قوة امام هذا الكابوس الذي يُدعى “الدولار”.

في النهاية، نحن داخل نفق مظلم، والمؤسف ان لا وجود لبصيص نور في نهايته، لا بل نعيش في الجحيم والتخبّط، أملُنا الوحيد الوصول الى برّ الامان ولو طال الانتظار.