الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البيع "أون لاين".. صفحات النصب تزيد عدد ضحايا الاحتيال

ركود في الأسواق ،
الحركة شبه متوقفة في سوق مار الياس هنا،
الحال هذه معممة على كثير من الأماكن،
فالانهيار ضرب القدرة الشرائية،
أما في العالم الافتراضي فالحركة نشطة،
عروض على مدار الساعة عبر تطبيقات الواتساب والفايسبوك وغيرها،
لكن كثيرًا من أصحاب الصفحات والمنصات هم نصّابون،
نعم وقد لجأوا إلى عمليات النصب والاحتيال على العالم الافتراضي لجعل مهمة محاسبتهم صعبة جدًا،
وإليكم قصة أحد الضحايا.

البيع أونلاين ظاهرة انتشرت تزامنًا مع انتشار وباء كورونا،
واستمرت الظاهرة بسبب قدرة البائع على الاختفاء،
وسعي المستهلك إلى توفير الوقت من خلال تفادي الذهاب شخصيًا إلى الأسواق،
القانون لا يحمي المغفلين،
هكذا تقول النصوص القانونية،
والقانونيون يحثّون المستهلكين على الحيطة والحذر لتفادي تسجيل مزيد من الأرباح للنصّابين،
وبالتالي حصد مزيد من ضحايا النصب والاحتيال.

المسؤولية الكبرى في عملية البيع والشراء عبر المنصات الالكترونية تقع على عاتق المستهلك، لأن الجرم الاحتيالي وإن كان واقعًا فإن مرتكبه لن يقع في فخ القوى الأمنية إلا بعد جهد يكلف أكثر من تكلفة البضاعة المغشوشة.