الأربعاء 18 محرم 1444 ﻫ - 17 أغسطس 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

العدالة ثم العدالة لأرواح الشهداء

العدالة هي المطلب الوحيد لأهالي شهداء مرفأ بيروت منذ لحظة حصول الانفجار في الرابع من آب عام ٢٠٢٠.
وبعد مرور سنتين على رابع اكبر انفجار في العالم، لا تزال صور الضحايا معلقة في كل شارع مرفقة بعبارات تطالب بتحقيق العدالة.
التحقيق لا يزال يراوح مكانه والمحقق العدلي قابع في منزله بقرار سياسي فهل سيتجه الاهالي نحو المطالبة بتحقيق دولي؟
تحلّ الذكرى الثانية لجريمة العصر بعد أيام على انهيار قسمين من صوامع تخزين الحبوب والقمح التي صمدت بعد الانفجار، في ظروف ملتبسة ناتجة عن حريق ايضًا مفتعل استمر عدة أسابيع دون اخماده
الأمر الذي طرح علامات استفهام عن وجود نية لدى السلطة السياسية للتخلص من تلك الصوامع التي يعتبرها اهالي الشهداء “الشاهد الوحيد على الجريمة”