استمع لاذاعتنا

الـ undp تطلق مبادرة تعاون مع الشباب اللبناني لمحاربة الفساد

تسعى الهيئات والمنظمات الدولية في لبنان لحث واشراك الشباب اللبناني في مبادرات عدة لمكافحة الفساد، وفي هذا الاطار اطلقت الـ UNDP بالتعاون مع Liban post مبادرة تصميم الطابع البريدي بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة الفساد.

مسؤولة البحوث وتنسيق المشروع الاقليمي لمكافحة الفساد في الـUNDP ريم قائدبيه شرحت لمراسلة “صوت بيروت انترناشونال” محاسن مرسل تفاصيل المبادرة بالقول “سنة 2003 اقرت اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد، واحتفاء بذلك، تم اختيار 9 كانون الاول كي يكون يوم دولي لمكافحة الفساد، ومحطة سنوية للتذكير باهمية الالتزام باتفاقية الامم المتحدة وايضا لرفع الوعي اكثر عن اهمية هذا الموضوع لتحقيق التنمية المستدامة” واضافت “يتم الاحتفال بهذا اليوم بطرق مختلفة في العالم، وهذه السنة قرر برنامج الامم المتحدة الانمائي في لبنان، بالتعاون مع Liban post ، ان يتم الاحتفال من خلال قسمين من النشاطات، القسم الاول يتعلق بمسابقة لتصميم طابع بريدي، من خلال دعوة الشباب اللبناني الذين تتراوح اعمارهم بين 15 و29 سنة الى تقديم تصميم يعبر عن رؤيتهم او رسالتهم التي يرغبون بايصالها لكي تصبح طابع بريدي باسم لبنان”.

وعن القسم الثاني من النشاطات شرحت “نقوم به بالتعاون مع الجامعات وعدد من المنظمات الغير حكومية، ويهدف الى خلق مساحة حوار للشباب وتحويل يوم 9 كانون الاول الى ابعد من يوم للاحتفال باليوم الدولي لمكافحة الفساد بل الى يوم مساءلة الشباب اللبناني لحكومته ومسؤوليه عن مدى التزامهم باتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد، خاصة ان هذه السنة ولاول مرة في تاريخ لبنان اصبح لدينا خريطة طريق وهي الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، اي ان الهدف تحويل هذا اليوم الى محطة وطنية سنوية لحوار الشباب اللبناني مع المسؤولين لمساءلة الحكومة عن جديتها في مكافحة الفساد، وما انجزته من الخطة التي اقرتها لهذه السنة، اضافة الى القوانين التي اقرت في السنوات الاخيرة، منها حق الوصول الى المعلومات والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد”.

من جهته قال مدير التسويق في Liban post روني ريشا ان ” Liban post هو المشغل البريدي، المسؤول عن اصدار الطوابع، وعندما عرضت علينا الفكرة من قبل الـ UNDP رحبنا بها، كون الطابع يطبع على ورق، الا انه في الحقيقة يطبع في الذاكرة الجماعية والوجدان، يطبع للتاريخ ويبقى للاجيال، وهو طريقة لكتابة التاريخ، اذ في العادة تقرأ تواريخ البلدان من خلال طوابعها” واضاف “رحبت بالفكرة، والموضوع حساس في هذا الوقت ومهم، وقد تواصلنا مع الوزارة لكي نضع الطابع على مسار الاصدار والان نتعاون بتنفيذه حيث هناك طريقة لرسمه وقياسه، ساعدتنا الـ Undp بذلك ونتشارك معها لكي نصل الى النهاية”.

يشار الى ان اخر يوم لتقديم التصاميم هو السابع عشر من الشهر الحالي.