الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ترك أميركا ليشوي في لبنان

في الوقت الذي يفترش اللبناني الأرض أمام أبواب السفارات بإنتظار تأشيرة الهروب من وطنٍ خذلوه بخيراتهم السياسية فخذلهم بمقدرات الحياة، قرر هو أن يوقد الجمر ويخرجه من تحت رماد السكون والرتابة. لبس العدّة، وحمل سلاح متعة الحياة الأولى “الطعام”. لبناني أميركي قرر أن يعود إلى لبنان ليمارس ليس هوايته وحسب وإنما هوسه. لا أرباح ماديّة ولا حملات تسويقيّة، ولا حتى رغبة في الظهور علناً، يتنقّل بين منطقة وأخرى فقط ليشوي، يطعم الناس أطباقاً بوصفته الخاصة، وأهم عناصرها هي الحب. مدير في إحدى أهم الشركات، هو أهمّ “شوّاء”.

لحقنا به في هذا التقرير إلى قرية بحمدون، وعلى جدوله مناطق لبنانية عديدة، فما فرّقه التقسيم، سيجمعه “منقل الشوي”.

رمزي يعبّر عن حبه للشوي بشغفٍ كبير، يقلّب اللحم بحرفيّة، يمزج المكونات، ويقدّم الطبق بعد إضافة نكهة الإبتسامة.

ترك أميركا ليشوي في لبنان، عاد إلى البلد صاحب الطعم الأطيب.