الأربعاء 17 رجب 1444 ﻫ - 8 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب "الدركسيون" إلى الشارع.. السائقون العموميون يتجاوزون نقابتهم

من صيد الركاب إلى صيد المتعدّين على المصلحة. تحول مسار هذا السائق العمومي. وبدل أن يستقبل رسائل الطلبات صار يوثّق قمع المخالفات.
السائقون العموميون اعتمدوا أمن الحماية الذاتية لحماية أرزاقهم.
خذلهم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، أخلف وعد تقديم المساعدات إليهم، وتركهم وزير الداخلية بسام المولوي مع المضاربين عليهم بلقمة عيشهم. نقابة السائقين غسلت يديها باعتبارها فاقدة للإمكانات،
هم الذين اشتروا اللوحة الحمراء بأكثر من ثلاثين ألف دولار لترخيص مهنتهم، طرأت الشركات المشغّلة واللوحات المزورة والمكررة لتسيطر على السوق. سيطرة تتفيأ ظلال حمايات سياسية وأمنية في كل المناطق.
حزب الدركسيون كما يطلقون على أنفسهم يعدون بأنهم سيخرجون عن طور أحزابهم إذا لم تتحقق مطالبهم