الأحد 14 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب الله وراء توقيف المطران الحاج!

هذه المرة اختار حزب الله ايصال رسالة الى بكركي بطريقة مختلفة. تجلّت بتوقيف راعي أبرشية حيفا والأراضي المقدسة، والنائب البطريركي على القدس والأراضي الفلسطينية والمملكة الهاشمية، المطران موسى الحاج والتحقيق معه لدى وصوله الى معبر الناقورة الحدودي.
وتؤكد مصادر متابعة للقضية أن المطران شعر بالمهانة نتيجة إخضاعه لتفتيش دقيق شمل كل الأغراض التي ينقلها معه ولم تتم مراعاة مركزه الديني
وتشير المصادر الى ان توقيف المطران الحاج جاء بناء على قرار من قاضي التحقيق العسكري فادي عقيقي
اما الرسالة التي يسعى الحزب ومن خلفه ايصالها الى بكركي فاعتبرها ابي نجم الاخطر من حيث الطريقة
قضية استدعاء المطران موسى الحاج رافقتها موجة من الاستنكار والاعتراض حيث اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ان إستدعاء المطران الحاج الى التحقيق في المحكمة العسكرية، ليس انطلاقاً من شبهة او دليل او قرينة ما، بل رسالة الى البطريرك الراعي انطلاقاً من مواقفه الوطنية. وطالب جعجع بوضع حد لتصرفات القاضي عقيقي وصرف النظر عن الإستدعاء.
اما الحزب التقدمي الاشتراكي فسأل عن المعيار الذي يتحرك القضاء على أساسه
وكيف تقف التحقيقات في ملف وطني كانفجار المرفأ بينما تتحرك تحقيقات أخرى بمجرد طلب سياسي ما او جهة سياسية ما؟
من جهته استنكر النائب فريد هيكل الخازن توقيف المطران الحاج في معبر الناقورة والتّحقيق معه وذلك خلال اتصال بالبطريرك الراعي
واضعًا نفسه في تصرّف الرّاعي والبطريركية المارونية في أيّ موقف سيُتّخذ في ما يتعلّق بهذه المسألة”.