الأربعاء 6 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حكّام لبنان... متخرّجين من دور العجزة

عندما يصبح عمرك في أوائل الستينات تقول لك شبه الدولة التي تحكمنا: إذهب إلى التقاعد و الله معك. حتى أنها تحرمك من الضمان في السن الذي أنت بأكثر حاجة إليه. أما حكّام هذه الدولة العليّة فهم عجائز، تخطّوا السبعين و الثمانين من العمر، يتمسّكون بهذه الدنيا بأسنانهم المركّبة، يظنون أنهم خالدين. حكّام لبنان عبارة عن نادٍ من دار العجزة، يحكمون أمّة بأغلبها شباباً، هؤلاء يسكنون أبواب السفارات للهجرة أما حكّام لبنان فيتناتشون جيفة الوطن الميّت. فهل هم مؤهلين صحياً وعقلياً ليحموننا ؟! و بأيّ عمر يجب أن يتقاعدوا ؟

كتب الصحافي شارلي عازار تغريدة طالب فيها بعرض السياسيين على الكشف الصحي أسوةً ببقيّة اللبنانيين الذين يجددون رخصة القيادة بعد عمر الثمانين فكان لنا معه هذا اللقاء.
بلدٌ يافع تحكمه موميئات تتفرعن عليه و”ما في مين يردّك يا فرعون”

أسوءً ببقية اللبنانيين يجب على كل زعيم أو حاكم أن يُعرض على كشفٍ طبي للتأكّد من صحته الجسديّة و العقليّة قبل أن نفقد جميعنا عقلنا.

    المصدر :
  • مواقع إلكترونية