الأربعاء 10 رجب 1444 ﻫ - 1 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شباب لبنان يهربون من واقعهم بالانتحار...

لم يكن عام ٢٠٢٢ عاديا على اللبنانيين. ازمات اقتصادية واجتماعية وصحية عصفت بابنائه مع غياب تام للدولة او المعنيين… ازمات ارهقتهم فقرروا الهرب منها ومن واقع قاس بالإقدام على الانتحار..

عدد ملحوظٌ في حالات الانتحار المسجلة، تشهده
الأراضي اللبنانية.. اكثرها من فئة الشباب، كلّ منها لسبب.. الأكيد منها في الدرجة الأولى، تحمّل اعباء ازمات من واقع ما عشناه في الأعوام الثلاثة الماضية بشكل فاق قدرتهم على التحمّل او التأقلم معها..

هكذا موضوع يحتاج الى عمل دولة بأكملها الى جانب متابعة دقيقة من الاهل. فتدهور الصحة النفسية للأفراد حتما سيؤثر على الصحة النفسية للمجتمع.

ومع غياب المسؤولين، من المؤكد ان يستمر الوضع على ما هو عليه، فهل سنشهد ارقاماً صادمة للانتحار في ٢٠٢٣؟