برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

متعاقدو المهني يتوقفون عن التعليم

لا شك ان وضع أساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي صعب جداً وأقل ما يقال فيه أنه كارثي ومأساوي إجتماعياً وحياتياً، فالأزمة الإقتصادية التي يرزح تحت وطأتها الموظف والأستاذ، والتجاهل الذي يمارسه أهل السلطة، ينذر بالأسوأ، ويدق ناقوس الخطر، فهذا الواقع المرير جعل الأستاذ في وضع معيشي شاق ومضنٍ وكذلك القطاع التربوي الذي بات في خطر.

رابطة أساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي أعلنت بالأمس الإضراب، ورفعت الصوت عاليًا ريثما تكون هناك أذان صاغية من المعنيين من اجل معالجة المشكلات التي تمسُ الحياةَ المعيشية للأستاذ وكرامتَه الإنسانية.

اليوم بدأ الاضراب ولكن الى متى سيستمر؟

في حال عدم الاستجابة، هل سيكون هناك تصعيد من قبل الرابطة؟

اذاً حالة الأساتذة مزرية حيث بات لا يقوى على تأدية رسالته وهو يعاني ما يعانيه ويقاسي ما يقاسيه، ولكن السؤال الاهم ما ذنب التلميذ الذي بات في حالة ضياع وتخبّط، ألا يكفيه هَمّ مستقبله في بلد يعيش فيه ” كل يوم بيومه”؟