الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ميقاتي يرمي الكرة في ملعب عون... والبخاري لـ SBI: الكلام عن لقاء مع حزب الله فيلم هندي

بسرعة قياسية قد لا تعبر بالضرورة عن سرعة في التشكيل قدم الرئيس المكلف نجيب ميقاتي لرئيس الجمهورية ميشال عون التشكيلة الحكومية التي يراها مناسبة في هذه الظروف كما اعلن ميقاتي من بعبدا. مضيفا أن الوقت مهم جدا والخيارات ضيقة جدا، ما يعني ان الخيار الذي قدمه قد يكون الأنسب في هذا التوقيت خصوصا أن الحكومة المرتقب تشكيلها محدودة بمدة زمنية قصيرة تنتهي مع الانتخابات الرئاسية المفترضة في ٣١ تشرين الاول.

وفيما اعلن ميقاتي أن رئيس الجمهورية طلب بعض الوقت لدراسة التشكيلة قبل الرد عليها، استبق جمهور التيار الوطني الحر الرد الرئاسي وشن حملة على مواقع التواصل الاجتماعي على التشكيلة المقترحة، منذرا برفض رئيس الجمهورية للتشكيلة المقترحة وهذا ما كنا توقعناه بالأمس.

فبحسب ما ذكرنا بالأمس المسودة التي كانت جاهزة قبل الاستشارات، والتي تضم ٢٤ وزيرا، القسم الأكبر منهم من حكومة تصريف الاعمال مع تعديلات تراعي بحسب مصادره بعض التوازنات التي افرزتها الانتخابات النيابية إضافة الى مبدأ المداورة الوزارية.

التعديلات طاولت بعض الحقائب خصوصا الطاقة والاقتصاد والمهجرين والخارجية، ان بتغيير الأسماء او بتغيير توزيعها على الأحزاب السياسية، مع قرار حاسم باستبعاد التيار الوطني الحر عن حقيبة الطاقة وتسمية اسم مستقل لتوليها، اما حقيبة المال المتروكة للطائفة الشيعية فيتوقف تغيير الوزير يوسف خليل ام عدم تغييره على الرئيس نبيه بري.

ميقاتي اذا اسقط، ولو بالشكل، فرضية وجود اتفاق ضمني على عدم تشكيل الحكومة وتعبئة الوقت حتى نهاية العهد، فرمى باكرا الكرة في ملعب رئيس الجمهورية، فإما يسهل وتولد حكومة فاعلة، وإما يعرقل فتستمر حكومة تصريف الاعمال حتى نهاية عهده.

على صعيد آخر كثر الحديث عن اجتماع سري حصل في الضاحية في آذار الفائت بين وفد سعودي والشيخ نعيم قاسم للبحث بوقف اطلاق النار في اليمن، السفير وليد البخاري نفي في اتصال حصول هكذا اللقاء وعلق بالقول “المقال فيلم هندي وبصياغة ركيكة.”