برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل "طار" اتفاق مار مخايل؟

برودة سياسية تراوح مكانها في العلاقة التي تجمع حزب الله والتيار العوني، على خلفية عدم مجاراة رئيس التيار جبران باسيل موقف الحزب المؤيد لترشّح زعيم تيار «المردة» النائب السابق سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية.

فعلى “إجر ونص” وصف باسيل ورقة مار مخايل معتبراً أنها تترنح “وما حدا بيهديها”، مطالباً تعديل وتطوير التفاهم ، الموقف الذي أيّده عمه الرئيس السابق ميشال عون بذريعة أن المعمول به حالياً لم يعد يصلح لمواكبة المرحلة السياسية الراهنة.

من جهة اخرى، يمكن التوقف عند المواقف المستفزة التي يتّبعها باسيل  لشريكه في “تفاهم مار مخايل ” والتي تتشابه كثيراً مع تلك التي اعتمدها عمه الرئيس السابق ميشال عون عام 1989، رهاناً منه على زعامة مسيحية راسخة، عبر التمرد على الواقع السياسي المستجد، بعد انتهاء ولاية عون الرئاسية.

ويبقى السؤال .. هل تحترق ورقة مار مخايل؟ ام أن الحليفين سيتوصّلان إلى تنظيم الاختلاف من موقع التحالف وإن بنسخة جديدة؟

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال