الأحد 11 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أردوغان يحذر من مد الصراع الأوكراني إلى حلف شمال الأطلسي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الثلاثاء 12-3-2024) إنه يجب تجنب أي خطوات قد تؤدي إلى تفاقم الحرب في أوكرانيا واحتمال امتداداها إلى حلف شمال الأطلسي مضيفا أنه سيستضيف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد الانتخابات المقررة في وقت لاحق هذا الشهر.

وتدعم تركيا، عضو حلف شمال الأطلسي، وحدة أراضي أوكرانيا، لكنها تحافظ أيضا على علاقات ودية مع روسيا وتتحدث بانتظام مع طرفي الصراع. وقدمت أنقرة دعم عسكريا وسياسيا لكييف لكنها تعارض أيضا فرض عقوبات على موسكو.

وقال أردوغان خلال إفطار رمضاني مع السفراء الأجانب في أنقرة إن تركيا ستواصل العمل على إحياء اتفاق تصدير الحبوب عبر البحر الأسود الذي توسطت فيه لدى موسكو وكييف بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وأضاف أردوغان “مع إعلاننا دعم سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها، فقد قلنا إن خطط السلام التي تستثني روسيا لن تسفر عن أي نتائج”، في إشارة إلى قمة السلام المرتقبة في سويسرا في وقت لاحق من هذا العام، والتي لن تحضرها روسيا.

وتابع “نعمل على إعادة إرساء سلامة الملاحة في البحر الأسود وضمان إمكانية تجارة الحبوب بأمان. ونعتقد أنه يجب تجنب الخطوات التي من شأنها أن تؤدي إلى تفاقم الصراعات في المنطقة والتي قد تمتد إلى حلف شمال الأطلسي أيضا”.

كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد قال الشهر الماضي إن الحلفاء الغربيين يجب ألا يستبعدوا نشر قوات في أوكرانيا. ومع ذلك، فقد نأى معظم الحلفاء والأمين العام لحلف شمال الأطلسي بأنفسهم عن هذه التصريحات.

وزار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إسطنبول الأسبوع الماضي، حيث عرض أردوغان استضافة قمة سلام بين أوكرانيا وروسيا. وقال الرئيس التركي اليوم الثلاثاء إن بوتين سيزور أنقرة بعد الانتخابات المقررة في مارس آذار، دون الخوض في تفاصيل.

وقال الكرملين في وقت سابق إن زيارة بوتين إلى تركيا ستكون بعد الانتخابات الروسية المقررة يومي 15 و17 مارس آذار. وسيتوجه الأتراك أيضا إلى صناديق الاقتراع في 31 مارس آذار للتصويت في الانتخابات البلدية.

واستضافت تركيا محادثات سلام بين روسيا وأوكرانيا في 2022، لكنها اشتكت منذ ذلك الحين من عدم اتخاذ أي خطوة دبلوماسية لدفع تلك المحادثات. وعرضت مرارا استضافة مزيد من اللقاءات قائلة إن هناك حاجة لعقد قمة للزعماء.

وقال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان إن على الجانبين البدء في دراسة محادثات لوقف إطلاق النار، ولا ينبغي أن يتضمن ذلك الاعتراف بالاحتلال الروسي.

    المصدر :
  • رويترز