الأربعاء 11 شعبان 1445 ﻫ - 21 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خان يونس تحت النار من جديد وقصف عنيف على المنطقة

بينما يستمر جيش الإحتلال بمواصلة الحرب، تشهد مدينة خان يونس على القصف الأعنف منذ بداية الحرب مع مواصلة القوات والدبابات الإسرائيلية شن حملة برية لاستهداف مقاتلي حركة حماس.

وكثفت القوات الإسرائيلية من حدة القصف على مناطق في جنوب القطاع، حيث تعرض غرب مدينة خان يونس ليل الاثنين الثلاثاء إلى قصف عنيف، بحسب العربية.

وقال سكان وصحفيون إن إسرائيل شنت غارات جوية مكثفة على جنوب قطاع غزة يوم الاثنين 4\12\2023 مما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات الفلسطينيين، بعضهم في المناطق التي طلبت إسرائيل من السكان الاحتماء بها.

في موازاة ذلك أعلنت شركة الاتصالات الفلسطينية “بالتل” انقطاع الاتصال بالهاتف والانترنت في عموم غزة، مع توسيع الجيش الإسرائيلي عملياته البرية في اتجاه جنوب القطاع.

وفي وقت سابق الاثنين 4\12\2023، أمرت إسرائيل السكان بمغادرة مناطق من خان يونس. لكن السكان قالوا إن المناطق التي طُلب منهم الذهاب إليها تتعرض لإطلاق النار أيضا.

ونشر الجيش الإسرائيلي خريطة على منصة إكس للتواصل الاجتماعي تحدد نحو رُبع مدينة خان يونس باللون الأصفر الذي يشير إلى المناطق التي لا بد من إخلائها.

وشملت الخريطة ثلاثة أسهم تشير إلى الجنوب والغرب، مما يعني مطالبة السكان بالتحرك باتجاه البحر المتوسط ومدينة رفح بالقرب من الحدود المصرية.

وحزم سكان مدينة خان يونس في غزة أمتعتهم وتوجهوا نحو رفح. وكان معظمهم يسيرون على الأقدام مرورا بالمباني المدمرة.

    المصدر :
  • العربية