الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

معظم الأطباء والمرضى خارج مجمع الشفاء.. والأطفال الخدج لا يزالون في الداخل

بعد أيام من محاصرة جيش الإحتلال لمجمع الشفاء الطبي داخل قطاع غزة، فيما ذكرت مصادر طبية فلسطينية، اليوم السبت 18\11\2023، أن الجيش الإسرائيلي طلب منح الأطباء والمرضى والنازحين مدة ساعة لإخلاء مجمع الشفاء الطبي في غزة.

قال مصدر طبي فلسطيني لوكالة أنباء الوطن العربي اليوم إنه جرى إخلاء مستشفى الشفاء في غزة من معظم الأطباء والمرضى والنازحين إثر المهلة التي أعطاها الجيش الإسرائيلي.

وأضاف المصدر أن الأطفال الخدج وعشرات المرضى لا يزالون داخل مستشفى الشفاء.

تابع المصدر الطبي الفلسطيني أن معظم الأطباء والمرضى والنازحين المتواجدين في مجمع الشفاء الطبي أخلوا المشفى باتجاه مستشفيات أخرى في وسط غزة.

وأشار المصدر لوكالة أنباء العالم العربي أن مئات المرضى تم إجلاؤهم بالفعل سيراً على الأقدام وكذلك عشرات الأطباء غادروا المستشفى، بالإضافة للنازحين المتواجدين هناك.

وقال المصدر إن “المشهد كان مأساوياً” حيث اضطر المرضى للمغادرة على كراسي متحركة لمسافة تزيد عن كيلومترين.

وبحسب المصدر فإن المشفى لم يتم إخلاؤه بالكامل وبقي عشرات المرضى هناك بالإضافة إلى الأطفال الخدج المتواجدين في الحضانات.

وقد أكدت وزارة الصحة في غزة أن الأطفال الخدج لا يزالون في مستشفى الشفاء. وقالت الوزارة إن 120 مريضاً لا يزالون في المستشفى، بينهم الأطفال الخدج.

من جهته قال أفيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي اليوم إن الجيش لم يطلب إجلاء المرضى أو الطواقم الطبية من مستشفى الشفاء. وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي “استجاب” صباح اليوم “لطلب مدير” مستشفى الشفاء بالسماح لسكان غزة الذين نزحوا إلى المستشفى ويرغبون بالإجلاء منه نحو الممر الإنساني في قطاع غزة وذلك من خلال طريق يتم تأمينه. وأضاف أن الطواقم الطبية ستبقى داخل المستشفى لخدمة المرضى الذين لا ينوون أو لا يستطيعون الإجلاء منه.

في سياق آخر، أفاد بيان لسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد، اليوم بأن مقاتليها استهدفوا سبع آليات عسكرية إسرائيلية في تل الهوا والصبرة بجنوب غرب مدينة غزة.

يأتي ذلك فيما أفاد إعلام فلسطيني بسقوط عشرات الشهداءوالجرحى في قصف إسرائيلي على مدرسة الأونروا في تل الزعتر في غزة.

وأكدت وزارة الداخلية في غزة وصول أعداد من الشهداء إلى المستشفى الإندونيسي ومستشفى كمال عدوان نتيجة قصف مناطق مختلفة من شمال القطاع.

وقبلها، أفاد إعلام فلسطيني بسقوط عشرات الشهداء جراء القصف الإسرائيلي في جنوب ووسط قطاع غزة. وأفاد مراسل “العربية” بأن نحو 28 فلسطينيا أغلبهم من الأطفال قتلوا في قصف إسرائيلي على مدينة خان يونس في جنوب قطاع غزة في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت 18\11\2023. وأضاف أن بيت لاهيا تتعرض أيضاً لقصف إسرائيلي مكثف.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية إن طائرات إسرائيلية قصفت اليوم منزلا في حي التفاح شرق مدينة غزة، فقتلت وجرحت عددا من الأشخاص.

وأضافت أن الطيران قصف أيضا في رفح جنوب القطاع مركزا ثقافيا. واتهمت الوكالة الطيران الحربي الإسرائيلي كذلك باستهداف المسجد الكبير في مخيم المغازي وسط قطاع غزة، حيث أحصت أكثر من 192 مسجدا استهدفتها إسرائيل في القطاع ودمرت منها 56 بشكل كامل.

هذا وأصدرت إسرائيل تحذيرا جديدا للفلسطينيين في مدينة خان يونس وطالبتهم بالتوجه إلى الغرب بعيدا عن مرمى النيران وحتى يكونوا على مقربة من المساعدات الإنسانية، في أحدث مؤشر على أنها تخطط لمهاجمة حركة حماس في الجنوب بعد السيطرة على الشمال.

وقال مارك ريجيف، أحد مساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لشبكة “إم.إس.إن.بي.سي”MSNBC، أمس الجمعة 17\11\2023: “نطلب من الناس الانتقال. أعلم أن الأمر ليس سهلا بالنسبة للكثيرين منهم، لكننا لا نريد أن يقع المدنيون في مرمى إطلاق النار”.

    المصدر :
  • العربية
  • وكالات