الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جمهورية العهد القوي خارج الخدمة يرجى المحاولة في "31-10-2022"

لم تعد مشهدية انقطاع الخدمات الحياتية حافزا لثورة حقيقية تطيح بمن أوصل الجمهورية اللبنانية الى مجرد مساحة جغرافية ضمن لائحة الدول المعترف بها دوليا كعضو مؤسس للجامعة العربية وله شرعية وجودية ضمن منظمة الأمم المتحدة والعديد من المنظمات وابرز المساهمين في وضع وثيقة شرعة حقوق الانسان من خلال الدبلوماسي والاكاديمي اللبناني شارل مالك.

اما الواقع فيشي بأن لبنان بات اشبه بما يسمى مجاهل الامازون حيث يعيش الانسان هناك وفق شرائع القرون الوسطى فالتداوي من الامراض يعتمد على الأعشاب بعد فقدان المواطن قدرته الشرائية لتأمين الادوية ان وجدت.

اما المواد الغذائية من حبوب وغيرها لا تصلح علفاً للحيوانات، وفقدت الصناعة اللبنانية احلامها بتصدير فائض الإنتاج المحلي بعدما نافستها حبوب الكبتاغون المصنعة من قبل قوى الامر الواقع تحت جنح الظلام، وملأت ثمار الرمان التي افرغت من حبوبها البلورية لتسويقها داخل الدول العربية، فانقطعت أواصر لبنان ومنتوجاته عن محيطه العربي والحاضن الأساسي له وانسحب الامر على العلاقات الدبلوماسية التي وان تم “ترقيعها” الا انها مرشحة مرة أخرى للانحسار بفعل الازمة المالية التي تعصف بموازنة وزارة الخارجية، فيكون الحل من خلال تقليص عدد السفراء والملحقين وهذا الامر سيخرج لبنان من عالم الدبلوماسية في عدد من البلدان فضلت عن الانعكاسات على أوضاع المغتربين واللبنانيين العاملين في الدول العربية الذين يشكلون رئة التنفس البديلة عن دورة اقتصادية متهالكة.

وقد اكتمل المشهد مع انقطاع وسائط الاتصال التي تساهم في تخفيف أعباء التنقل للعديد من المؤسسات على مختلف أنواعها وعلى القطاع التربوي خصوصا عندما اجتاحت جائحة كورونا العالم فكان الاعتماد عليه لاستكمال العام الدراسي وسيكون له انعكاسا كبيرا يؤدي الى توقف هذه المؤسسات ان تقرر التعليم عن بعد لتخفيف عبء التنقل نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات التي باتت تلتهم رواتب العاملين .

اللائحة تطول الا انه بإيجاز بات لبنان خارج الخدمة الى ان يقدر الله مفعولا وتنتهي ولاية الرئيس ميشال عون في ٣١-١٠-٢٠٢٢ التي جعلت المواطن اللبناني يقتطع أوراق روزنامة هذا العهد قبل شروق الشمس.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال