استمع لاذاعتنا

فرنسا تنبه لبنان… اسرعوا وإلا

بعد أن شعرت فرنسا بأن تشكيل الحكومة بدأ يدور في حلقة مفرغة بسبب التعنت الشيعي وطلب الثلث المعطل والاصرار على ان تكون وزارة المالية من حصتهم، طلبت من جميع القوى السياسية الاسراع في عملية التشكيل وتطبيق ما تعهدت به في اجتماعات قصر الصنوبر.

مصدر سياسي رفيع المستوى اكد لموقع “صوت بيروت انترناشونال” ان الفرنسيين ابلغوا الجميع بوقف المراوغة واكمال ما تم الاتفاق عليه بأن يتم تشكيل الحكومة في مهلة ١٥ يوما تنتهي اليوم، وهي ابدت قابليتها لمزيد من التشاور والتمديد لمدة ٥ ايام، مشيرا الى ان السرية التي يعمل بها الرئيس المكلّف مصطفى اديب هي ما يغضب جميع القوى لانهم باتوا بعيدين عن عملية التشكيل، حتى ان رئيس الجمهورية غاضب من طريقة تعاطي أديب في ملف التشكيل لانه لا يطلعه على الامور كلها.

وشدد المصدر السياسي على ان الرئيس عون بدأ مروحة مشاورات مع جميع القوى السياسية لكي يوجه رسالة الى الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة يمرّ بقصر بعبدا، وانه لا يمكن ان يتخطى دور الرئاسة الاولى، كاشفا عن ان رسالة من الرئيس وصلت الى الفرنسيين تعبرعن خطر وجودي في حال تكريس عرف بأن يشكل الرئيس المكلف الحكومة منفردا.

واعتبر المصدر ان الفرنسيين يسعون الى حكومة متجانسة قادرة على تطبيق الاصلاحات المطلوبة، لذلك فإن عون يصرّ على المشاورات وابلغ اديب امس بانه سيقوم باتصالات للوصول الى حل يرضي كل الفرقاء ويقنع الثنائي الشيعي بالتخلي عن بعض المطالب، ورأى ان عدم تقديم اديب تشكيلة لعون امس في لقائهما ابرز ان هناك ازمة قد تؤجل التشكيل الى نهاية الاسبوع الحالي.

وقال المصدر إن لقاء ثانيا سيعقد هذا الاسبوع بين اديب وعون لابلاغ الرئيس المكلف بنتيجة المشاورات التي اجراها عون مع القوى السياسية، والاتجاه ينحو الى حكومة مستقلة تماما لا يشارك فيها اي فريق حتى بوزراء قريبين منهم، اي حكومة غير سياسية وغير قريبة من السياسيين.

واضاف المصدر ان الفرنسيين يتابعون الامور عن كثب وتصلهم تقارير متتالية عما يحصل في لبنان في عملية التشكيل والامور ستنضج لدى قبول الجميع بحكومة مستقلة، والا فإنّ فرنسا ستتخذ خطوات قاسية وستحرك ملف العقوبات مجددا.