السبت 5 ربيع الأول 1444 ﻫ - 1 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعيدًا عن الملح.. عامل قد لا تتوقّعونه يهدّد بالإصابة بارتفاع ضغط الدم

يهدّد ضغط الدم المرتفع ملايين الأشخاص حول العالم بالتعرض لمشاكل صحية قد تودي الى الوفاة مثل النوبات القلبية والسكتة. لهذا السبب، من الضروري تخفيف الأرقام على أداة قياس الضغط. وفيما قد لا يربط كثيرون نوعية النوم التي تحصل عليها بمرض القلب والاوعية الدموية، يحذّر الاختصاصيون من أنّ النوم يلعب دورًا كبيرًا في هذا المجال.

من الإفراط في استهلاك الملح الى عدم ممارسة التمارين الرياضية، يكمن العديد من محفّزات ضغط الدم المرتفع. وفيما تتنوع العوامل التي تزيد خطر الإصابة بهذا المرض، فإن كمية النوم التي يحصل عليها الشخص تلعب دورًا أساسيًا، وفق ما حذّرت Lloyds Pharmacy.

وقد أشارت دراسة حديثة أعدّها المركز المذكور الى أن حوالي نصف البريطانيين يعانون للحصول على قسط من النوم ٣ مرات اسبوعيًا على الأقل. وقد لفت المركز الى أن اضطراب النوم هذا يضع هؤلاء الأشخاص أمام خطر أعلى للإصابة بالضغط المرتفع.

في هذا الإطار، يقول الاختصاصي “جاغديب جالف” إن ارتفاع ضغط الدم مشكلة شائعة شيوعًا كبيرًا، لكنها نادرًا ما تُظهر عوارض واضحة ما يجعلها مرضًا غير معالَج يهدد صحة الشخص المصاب، مشدّدًا على ضرورة فهم الناس في جميع الأعمار لمحفّزات هذه المشكلة الصحية، ومحاولة تخفيض فرص التعرّض لها.

ولاحظت الدراسة أنّ حوالي ٢٢ بالمئة من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم يواجهون عوارض ضغط الدم المرتفع. بالإضافة الى ذلك، إن حوالي ١٦ بالمئة من هؤلاء يتناولون أدوية للسيطرة على ضغط الدم، الأمر الذي يسلّط الضوء على الارتباط المباشر بين قلة النوم وارتفاع ضغط الدم.

وفي حين لا يرسل الضغط المرتفع علامات تحذيرية واضحة، تعدّد لجنة القلب البريطانية عوارض محتملة يجب التنبه لها:
-غشاوة في الرؤية
-انقطاع في النفس
-ألم في الصدر
-الدوار
-آلام الرأس
-نزيف الأنف.

في الشأن نفسه، يشير “جالف” الى أن عدًدا كبيرًا ممن لا يحصلون على قسط وافٍ من النوم، قد لا يواجهون في الوقت الحالي عوارض الضغط المرتفع، غير أن لديهم تاريخًا عائليًا للمرض، ما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة به.

وقد تعاون المركز المعد للدراسة مع اختصاصي للنوم لتزويد الأشخاص ببعض النصائح للحصول على ليلة أكثر راحة، منها:
-الالتزام بـ “روتين” استيقاظ يوميًا.

-ممارسة التمارين الرياضية، اذ إنها وسيلة جيدة لتحسين نوعية النوم.

-الذهاب الى السرير فور الشعور بالتعب والنعاس.

-وضع جدول يومي ممتلئ بالأهداف، اتباع نظام غذائي صحي، ممارسة الرياض، الحركة البدنية، تخصيص وقت للحياة الاجتماعية.