الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تحذير جديد.. نوع من الأطعمة يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون لدى الرجال!

ميديكال إكسبرس
A A A
طباعة المقال

يعتمد النظام الغذائي الغربي بشكل كبير على الوجبات الفورية المطبوخة مسبقًا. غير أنّ فريقًا من الباحثين في جامعة هارفرد بالتعاون مع جامعة أخرى أمل أن يتغير هذا الواقع، بعدما اكتشف مؤخرا رابطًا بين الاستهلاك المرتفع للأطعمة فائقة المعالَجة وارتفاع خطر الإصابة بسرطان القولون.

في دراسة نُشرت في ٣١ آب، وجد الباحثون أن الرجال الذين استهلكوا كميات كبيرة من الأطعمة فائقة المعالَجة كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون بنسبة ٢٩ بالمئة، وهو ثالث أنواع السرطان الأكثر تشخيصًا في الولايات المتحدة، من الرجال الذين تناولوا كميات اقل. غير أنهم لم يجدوا الرابط نفسه لدى النساء.

يقول “لو وانغ”، الكاتب الرئيسي في الدراسة: “بدأنا نفكّر أن سرطان القولون قد يكون النوع الأكثر تأثرًا بالنظام الغذائي مقارنةً بالأنواع الأخرى”، وأكّد أن اللحوم المعالَجة تعد عامل خطر قوي للإصابة بسرطان القولون، موضحًا أن الأطعمة فائقة المعالَجة عالية المحتوى بالسكر المضاف، وقليلة الألياف ما يؤدي الى زيادة في الوزن والسمنة، والسمنة هي عامل مؤكد يعزز احتمال الإصابة بسرطان القولون.

الدراسة حلّلت إجابات من ٢٠٠ ألف مشترك – 159.907 امرأة، و 46.341 رجلًا- ضمن ثلاث دراسات واسعة قيّمت الاستهلاك الغذائي على مدى أكثر من ٢٥ عامًا. وقد أعطي كل مشترك استبيان متعلق بالطعام كل ٤ أعوام، وسئل عن تكرار استهلاك حوالي ١٣٠ نوعًا من الطعام.

ومن أجل الدراسة، صُنّف استهلاك المشتركين للأطعمة فائقة المعالَجة ضمن شرائح، تراوحت في القيمة من الاستهلاك الأضعف للأعلى. واكتشف الباحثون ان اولئك الذين كانوا في الشريحة الأعلى كانوا الأكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون. وعلى الرغم من الرابط الواضح بالنسبة للرجال، لم تجد الدراسة اي خطر محتمل بالنسبة للنساء اللواتي استهلكن كميات أكبر من الأطعمة فائقة المعالَجة.

الى ذلك، كشفت التحليلات اختلافات في الطرائق التي يستهلك خلالها الرجال والنساء الأطعمة فائقة المعالَجة، وخطر السرطان المحتمل. ومن أصل ٢٠٦ الاف مشترك تمت متابعتهم على مدار ٢٥ سنة، وثّق الفريق البحثي ١٢٩٤ اصابة بسرطان القولون بين الرجال، و١٩٢٢ اصابة بين النساء.

وقد وجد الفريق أن الرابط الأقوى بين سرطان القولون والأطعمة فائقة المعالَجة بين الرجال أتى من المنتوجات الجاهزة للأكل سواء أكانت من اللحوم او الدجاج أو الأسماك.

في المقابل، لا تملك كل الأطعمة المعالَجة الخطورة نفسها عندما يتعلق الأمر باحتمال الاصابة بسرطان القولون. يقول كاتب مشارك في الدراسة: ” وجدنا رابطًا معاكسًا بين منتجات الألبان فائقة المعالَجة وخطر الإصابة بسرطان القولون لدى النساء”، مضيفًا ان أطعمة مثل اللبن يمكنها أن تبطل الآثار الضارة لأنواع أخرى من الأطعمة فائقة المعالَجة لدى النساء.

وعلى الرغم من ان هذه الأطعمة غالبًا ما ترتبط بنوعية نظام غذائي فقير، يمكن ان يكون هناك عوامل أبعد من ذلك تؤثر على احتمال تطوير سرطان القولون. ويشير الباحث المشارك في الدراسة “فانغ فانغ زانغ”، الى ان الدور الذي تلعبه الإضافات الغذائية في تحويل ميكروبيوتا الأمعاء، ما يحفّز الالتهابات، والملوثات التي تتشكل أثناء عملية المعالَجة، قد تعزّزان تطور مرض السرطان.