السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة: التوتر المستمر يؤدي إلى زيادة خطر الوفاة بالسرطان

حذرت دراسة حديثة، من أن الرجال والنساء الذين يعانون من ضغوط مزمنة يواجهون بمرور الوقت خطرًا أكبر بالوفاة نتيجة الإصابة بالسرطان.

يأتي هذا الاكتشاف من تحليل لأكثر من 3 عقود من البيانات الأمريكية من مسح الصحة والتغذية الفيدرالي.

وقال الباحثون القائمون على الدراسة، إنه بعد التكيف مع عدد من العوامل المؤثرة بما في ذلك العرق والجنس والتاريخ الطبي السابق وجد الباحثون أن التوتر المستمر مدى الحياة يبدو أنه يؤدي إلى زيادة بنسبة 14٪ في خطر الوفاة بالسرطان.

وأوضح المؤلف الرئيسي جوستين مور أن الارتباط يرجع إلى مفهوم يعرف باسم “الحمل الخيفي”، وهذا مقياس للإجهاد التراكمي، أو البلى على الجسم، بسبب ما وصفه مور بـ”ضغوطات مسار الحياة”.

وأكد مور، أن الإجهاد التراكمي مرتبط بخطر الوفاة بالسرطان في جميع المجالات.

وأضاف مور، أنه هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتوضيح المخاطر الخاصة بالسرطان واستكشاف دور الإجهاد في نتائج السرطان.

وفي عام 2017، قاد الدكتور جونا زوفلاخت طبيب أعصاب بجامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا، دراسة كبيرة في جامعة كولومبيا حددت ارتباطًا قويًا مماثلًا بين الإجهاد وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية بشكل كبير.

وبالنسبة للعلاقة المحددة بين الإجهاد وخطر الإصابة بالسرطان وتطور السرطان، اقترح زوفلاخت أن الإجهاد قد يجعل الجهاز المناعي أقل قدرة على التعرف على السرطان ومكافحته أثناء تطوره.

وتابع زوفلاخت قائلاً: “إذا كان هناك أي شيء، فمن المحتمل أنه لم يتم التعرف عليه بشكل كافٍ، لأنه يبدو أن هناك عددًا لا يحصى من الآثار الضارة التي يمكن أن تحدث، سواء على نظام القلب والأوعية الدموية أو على تلك العمليات التي تسمح بتطور الخلايا السرطانية”.

    المصدر :
  • مواقع إلكترونية