الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دراسة: المشي 10000 خطوة يومياً يخفف خطر الإصابة بالخرف

مع تقدم سكان العالم في العمر، تتزايد حالات الخرف أيضاً في جميع أنحاء العالم. أفادت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن حوالي 55 مليون شخص يعانون حالياً من الخرف ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 139 مليوناً بحلول عام 2050.

تقدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن مرض الزهايمر، وهو الشكل الأكثر شيوعاً للخرف، يؤثر على ما يقرب من 5.8 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها.

وفقًا لجمعية الزهايمر، فإن عوامل الخطر الرئيسية للخرف هي الشيخوخة وعلم الوراثة. يعد الخرف أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً، ويمكن أن يؤدي وجود قريب مصاب بالخرف إلى زيادة خطر الإصابة بالمرض.

تشمل عوامل الخطر الأخرى التي لا يمكننا السيطرة عليها الجنس – النساء أكثر عرضة للخطر من الرجال – والعرق. ومع ذلك، فإن التغييرات في نمط الحياة، مثل زيادة التمارين البدنية، والتحكم في ضغط الدم وتحفيز الدماغ، يمكن أن تقلل من خطر إصابة الشخص بالخرف، حتى بالنسبة لأولئك الذين لديهم عامل أو أكثر من عوامل الخطر.

وفقاً لدراسة نُشرت مؤخراً في JAMA NeurologyTrusted Source، فإن مجرد زيادة عدد الخطوات التي يتخذها الشخص كل يوم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالخرف بنسبة تصل إلى 50٪.

كيف كانت الدراسة؟

استخدمت الدراسة بيانات من البنك الحيوي في المملكة المتحدة. بلغ متوسط عمر المشاركين 78430، من بينهم 44.7٪ رجال و55.3٪ نساء، 61.1 سنة. كان جميع المشاركين خاليين من أمراض القلب والأوعية الدموية والخرف عندما دخلوا الدراسة. تابع الباحثون المشاركين بعد متوسط 6.9 سنوات (6.4 إلى 7.5 سنوات).

بالنسبة للدراسة، طُلب من المشاركين ارتداء مقياس تسارع على معصمهم المهيمن على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لقياس النشاط البدني. استخدم الباحثون بعد ذلك خوارزمية لحساب عدد الخطوات من البيانات التي تم جمعها بواسطة مقياس التسارع.

قام الباحثون بالتحكم في المتغيرات مثل العمر والجنس والعرق والحالة الاجتماعية والاقتصادية وحالة التدخين والصحة العامة والنظام الغذائي عند تحليل البيانات.

في المتابعة، أصيب 866 مشاركًا، أو 1.1 ٪، بالخرف.

وجد الباحثون أن عدد الخطوات وشدة الخطوة كانا مرتبطين بانخفاض خطر الإصابة بالخرف. لتحقيق أقصى فائدة – تقليل خطر الإصابة بالخرف بنسبة 50٪ – طُلب من المشاركين المشي حوالي 9800 خطوة يوميًا. فوق هذا الرقم، لم يتم ملاحظة أي فوائد أخرى.

ومع ذلك، فإن الخبر السار لأولئك الذين لا يستطيعون اتخاذ هذا العدد من الخطوات هو أن 3826 خطوة فقط في اليوم تقلل من خطر الإصابة بالخرف بنسبة 25٪.

حافظ على نشاطك من أجل صحتك العقلية والجسدية

تعزز هذه الدراسة الأدلة على أن البقاء نشيطًا مع تقدمك في العمر يمكن أن يحافظ على الصحة البدنية والعقلية ويحسن طول العمر.

وجدت دراسة أخرى واسعة النطاق شملت ما يقرب من 650.000 من المحاربين القدامى أن اللياقة البدنية تقلل من خطر الإصابة بالخرف بنسبة تصل إلى 33٪. في هذه الدراسة، وُجِدَ أن ممارسة التمارين الرياضية ولو بكمية قليلة تساعد في تقليل خطر الإصابة بالخرف.

وجد تحليل أجرته جمعية الزهايمر لـ 11 دراسة أنه بصرف النظر عن ممارسة الرياضة بانتظام، وعدم التدخين، والاعتدال في استهلاك الكحول، والحفاظ على وزن صحي واتباع نظام غذائي صحي، فإن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام كان لها التأثير الأكبر على خطر الإصابة بالخرف.

بالنسبة لمرض الزهايمر، فإن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة تصل إلى 45٪.