الأربعاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

علاج مشكلة استعادة الوزن.. استراتيجيات بسيطة ينبغي التقيّد بها!

ميديكال إكسبرس
A A A
طباعة المقال

يُظهر العلم أن استعادة الوزن مع مرور الوقت ظاهرة شائعة، غير أن دراسة حديثة جمّعت داتا جديدة حول استراتيجيات فعّالة للتعافي من استعادة الوزن.

الدراسة استخدمت معلومات من استبيانات شاملة وُزعت على مشاركين بين سنتي ٢٠١٩ و٢٠٢٠، استطلعت السلوكيات والأهداف والنجاحات والنكسات.

السؤال الأولى الذي يُطرح، تقول المشرفة على الدراسة البروفيسورة “سوزان فيلان”، هو “كيف ينجح الأشخاص في السيطرة على خسارة الوزن على المدى الطويل”؟. وركزت دراسة فيلان على اكتشاف طرائق لتحفيز فقدان الوزن والوقاية من اكتساب الوزن في مجموعة واسعة من الإعدادات. وتضيف: “ماذا يمكننا التعلم من هؤلاء لمساعدة الآخرين على اختبار رحلة مماثلة ناجحة؟”.

النتائج الأساسية في الدراسة كشفت أن الأفراد الذين نجحوا في إبقاء وزنهم تحت السيطرة، استأنفوا جهود فقدان الوزن فورًا بعدما أظهروا اكتسابًا محدودًا للوزن، وراقبوا انفسهم بشكل مستمر، واستخدموا مهارات للتأقلم وحل المشكلات للعودة الى المسار الصحيح.

الدراسة قيّمت 2457 شخصًا فقدوا بمعدل ٥٧.٩ باوند و حافظوا عليها أكثر من ٣ سنوات. كما أن الأشخاص الذين حافظوا على خسارة الوزن واستجابوا للاستبيان قُسموا الى ثلاث مجموعات: ٤٨ بالمئة حافظوا على فقدان الوزن وُصفوا بـ “مستقر”، و٢٩ بالمئة أبلغوا عن اكتساب وفقدان الوزن وُصفوا بـمصطلح “اكتساب-خسارة”، و٢٣ بالمئة أبلغوا عن استعادة وزن تدريجية “اكتساب”. وغالبية المشتركين كانوا من النساء وتراوحت أعمارهم بين ٤٩ و٧١ سنة.

وتضمّنت أسئلة الاستبيان: “ما هو المقدار الأكبر من الوزن الذي اكتسبته قبل استئناف جهود فقدان الوزن؟ وعندما حاولت فقدان هذا المقدار من جديد، ماذا كانت استراتيجيتك الأولى؟”.

وقد استخدم المشتركون استراتيجيات مثل:”تسجيل السعرات الحرارية، وضع هدف للسعرات الحرارية، تتبع الوزن”. ومقارنةً بأولئك في مجموعة “اكتساب الوزن”، التزم المشاركون في مجموعة “اكتساب-خسارة” السلوكيات التالية:

-استئناف جهود فقدان الوزن بعد استعادة مقدار صغير من الوزن (أقل من ٨ باوند).

-الحفاظ على جهود فقدان الوزن مدة أطول (١٦ أسبوعًا في هذه المجموعة مقابل ١٠ أسابيع بين مجموعة “اكتساب الوزن).

-الانخراط في مزيد من الرقابة الذاتية والخيارات الغذائية الصحية.

-استخدام المزيد من آليات التأقلم النفسي، مثل الدعم الذاتي، وحل المشاكل، وإعادة هيكلة الأفكار السلبية.

النكسات لا يمكن تجنبها خلال رحلة الحفاظ على فقدان الوزن، وفق الباحثين، لكنّ تطبيق أنماط تفكير معينة قد يساعد الأشخاص على العودة الى المسار الصحيح.

“إذا ارتفع الرقم على الميزان، تقول فيلان، ستغزو الدماغ أفكار سلبية، فبدلًا من ذلك، يقول الأشخاص الذين ينجحون في الحفاظ على فقدان الوزن: “هذه مجرد نكسة وهو أمر موقت”.