الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما مخاطر "العمل من المنزل" على صحة عظامك؟

شهد العالم مع انتشار جائحة كورونا ظاهرة العمل من المنزل، إذ أجبر الفيروس وعواقبه معظم الشركات والمؤسسات على إغلاق أبوابها، والتزام موظفيها منازلهم. ما دفعها الى اتخاذ خيار العمل من المنزل. غير أنّ مخاوف صحية ترافقت مع انتشار هذه الظاهرة، لا سيما بسبب قلة النشاط البدني.

ويخشى الخبراء أن تؤدي زيادة العمل من المنزل إلى انخفاض في النشاط البدني ما قد يؤدي بدوره إلى هشاشة العظام.

وتشير الجمعية الملكية لهشاشة العظام إلى أنّ انخفاض التنقل ساهم في تقليل نشاط الناس بنحو 13% عما كان عليه قبل عام. ويمكن أن يؤدي انخفاض مستويات النشاط هذا إلى هشاشة العظام وتكسرها. كما يمكن أن يؤدي أيضا نقص تكييف العضلات من قلة التمارين إلى السقوط والكسر.

وقال الرئيس التنفيذي للجمعية، “كريغ جونز”: “لقد اعتاد المزيد من الأشخاص على التواجد في المنزل، لذلك عندما أجرينا البحث، وجدنا أن عدم الذهاب إلى المكتب خمس مرات في الأسبوع يؤدي إلى تحرك الأفراد أقل بكثير من ذي قبل. ومن الواضح أن المشي هو تمرين جيد لتحمل الوزن، لذا فإننا نفقد ذلك أكثر قليلا الآن”.

وتشمل تمارين تحمل الوزن المشي والرقص والتمارين الرياضية المنخفضة التأثير وتسلق السلالم والبستنة. وتعمل هذه الأنواع من التمارين مباشرة على تقوية العظام في الساقين والوركين وأسفل العمود الفقري وإبطاء فقدانها المعادن.

كما وجد استطلاع أجرته المؤسسة الخيرية الصحية YouGov، أن 13% من الأشخاص يقضون وقتًا أقل في النشاط للحفاظ على صحتهم أو تحسينها مما كانوا عليه قبل 12 شهرا.

وأضاف جونز: “نحن قلقون بشأن توقف الناس عن أنشطة حمل الأثقال وعدم حصولهم على فيتامين (د) من أشعة الشمس”، لافتًا إلى أنّ الناس فقدوا قوتهم بسبب الإغلاق الناجم عن جائحة “كوفيد-19” وسوف يؤدي ذلك لمزيد من السقوط والكسور.

وأطلقت الجمعية الملكية لهشاشة العظام أداة جديدة للتحقق عبر الإنترنت من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام. ويحث السيد جونز حتى أولئك الذين في العشرينات من العمر على استخدامها.

وأشار: “هناك تصور عام حقيقي بأن أشياء مثل انحناء الظهر وفقدان الطول والسقوط والكسور هي مجرد جزء من التقدم في السن. ولكن عليك التخلص من ثقافة الانهزامية تلك وتجاوز ذلك إذا أدركتها مبكرا، حيث يمكنك تجنب النتائج السيئة جدا”.

    المصدر :
  • روسيا اليوم