السبت 15 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما هي أضرار الحميات الصارمة على الجسم؟

يُعتبر تقليل استهلاك السعرات الحرارية الطريقة المثلى لخسارة الوزن، إذ إنه لا يمكن أن ينجح الشخص في إنقاص وزنه إذا كان يزوّد جسمه بسعرات حرارية أكثر ممّا يستلك.

لكن، للحميات قليلة السعرات، والتي تتصف بـ “الصارمة” أضرار على الأجسام، نستعرضها في السطور التالية.

تُعرّف السعرة الحراريّة بأنها مقياس للطاقة التي يمدّنا بها الغذاء؛ فالكربوهيدرات والدهون والبروتينات، أنواع العناصر المغذّية ومصادر الطاقة الرئيسة للجسم، محمّلة بالسعرات. لكن، مهما كان مصدر السعرات الحراريّة المتناول، تتحوّل الأخيرة إلى طاقة جسدية أو تُختزن داخل الجسم على هيئة دهون.

تٌتبع الحمية منخفضة السعرات الحرارية في الحالات الآتية:
• معاناة الفرد من السمنة من الدرجة المتوسطة أو العالية (مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30) أو زيادة الوزن المصحوبة بالمشكلات الصحية المرتبطة بزيادة الوزن.
• الإشراف الطبي من قبل الطبيب المختص واختصاصية التغذية.
• لا تتجاوز وقت اتّباع الحمية عن 12 أسبوعاً (أو 16 أسبوعاً في حالات محدّدة).

كيفية حساب السعرات الحرارية؟
يختلف كمّ السعرات الحرارية التي يحتاج إليها الجسم، تبعاً لعوامل عدة، أهمّها: النوع الاجتماعي (ذكر، أنثى) والعمر والوزن والطول والتاريخ الصحّي والنشاط البدني المبذول. مثلاً: إذا كان المرء قليل الحركة (عمله مكتبي)، هو يحتاج إلى 1.3 سعرة حرارية لكل كيلوغرام من وزنه أي على شخص وزنه 70 كيلوغراماً أن يستهلك 2184 سعرة حرارية، وفق المعادلة الآتية (70 كيلوغراماً × 24 ساعة × 1.3)، أمّا إذا كان الشخص يبذل مجهوداً متوسّطاً، فإن معدّل احتياجه يزيد ليصبح 2352 سعرة حراريّة (70 كيلوغراماً × 24 ساعة × 1.4). وإذا كان الشخص يقوم بعمل مجهد، على الصعيد الجسدي، فإنّه يحتاج إلى 2520 سعرة حرارية (70 كيلوغراماً × 24 ساعة × 1.5).

بعد التعرّف إلى احتياج الجسم من السعرات الحراريّة، يمكن التحكّم في الوزن، زيادة وثباتاً ونقصاناً؛ أي عند الرغبة في خفض الوزن، تقلّل السعرات بمعدل 500 سعرة حراريّة في اليوم لخسارة من كيلوغرامين إلى ثلاثة منها، في الأسبوع. أمّا في حالة الرغبة بزيادة الوزن، فتُزاد السعرات الحراريّة، مع ضرورة الاطلاع على الأخيرة، في كل صنف متناول من الطعام، في اليوم.

مخاطر تقليل السعرات المتناولة
عن الحميات الفقيرة في السعرات، تشدّد اختصاصية التغذية “فاطمة ملاح” على أن “هذا النوع من الحميات لا يتبع سوى تحت إشراف طبي”، معدّدةً بعض المخاطر المتعلّقة، في الآتي:
• تضرر الأنسجة العضليّة في الجسم، بما في ذلك عضلة القلب. 

• الزيادة الكبيرة في الوزن، عند التوقف عن اتباع الحمية الغذائية.

• الاضطرابات الهرمونيّة، وصولاً إلى انقطاع الدورة الشهريّة، في مرحلة متقدّمة.

• الاضطرابات في الجهاز العصبي. 

• تضررّ الكبد. 

• تضرّر الغدة الدرقية.

• تضرر الجهاز المناعي وغير ذلك.

أضف إلى الحميات الغذائيّة غير الصحّية، هناك أطعمة منعدمة القيمة الغذائية أي هي لا تحتوي على عناصر مغذّية، مثل: البروتين، والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن الضرورية للحفاظ على الجسم قويّاً وصحيّاً، علماً أن المصادر الأكثر شيوعاً للسعرات الحرارية “الفارغة” هي الأطعمة المصنعة أو المكررة.