الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مفاجأة عن "الإكزيما".. جانب إيجابي خلف المشكلة الجلدية المزعجة!

تُعد الإكزيما من المشاكل الجلدية الصعبة التي تسبب شعورًا بالإزعاج والألم. ويحفّز الجو البارد وزيادة الاعتماد على الماء الدافئة في فصل الشتاء هذه المشكلة. ويلجأ معظم الأشخاص الى الأدوية والمرطبات. لكنّ المفاجأة أنّ جانبًا إيجابيًا قد يتخفّى وراء هذه المشكلة.

تحدث الإكزيما عندما يصبح الجلد ملتهبًا، ما يسبب تهيجًا وحكة. إنه مرض شائع ومتعدد الأوجه، ويصيب آلاف الأشخاص. ومع ذلك، في حين أنه مزعج، فإن وجوده قد يعني أنك محمي من سرطان الجلد.

ووفقًا لبحث أجرته King’s College London، فإن الإصابة بالإكزيما تؤدي إلى استجابة مناعية يقولون إنها قد تمنع تكوين الورم.

وتعمل هذه الاستجابة المناعية عن طريق التخلص من الخلايا السرطانية التي يحتمل أن تكون خطرة من سطح الجلد.

كما تؤدي الإكزيما أحيانا إلى فقدان البروتينات الهيكلية في الطبقات الخارجية من الجلد، ما يؤدي إلى خلل في حاجز الجلد.

وفي الدراسة، تمت هندسة الفئران وراثيا لتكرار بعض العيوب الجلدية الموجودة في المصابين بالإكزيما.

وقارن الباحثون آثار مادتين كيميائيتين مسببتين للسرطان في الفئران. واكتشفوا أن عدد أورام سرطان الجلد في الفئران المصابة بالعيوب كان أقل بست مرات من تلك التي ليس لديها عيوب.

ونتيجة لذلك، تشير النتائج إلى أن عيوبًا في ما يعرف بحاجز البشرة كان يحمي الفئران من تطور الأورام الحميدة.

وكانت الدراسة، التي نُشرت في مجلة eLife، هي الأولى من نوعها التي تُظهر أن الحساسية الناتجة عن عيوب الجلد يمكن أن تحمي من سرطان الجلد.

ومع ذلك، اكتشف الباحثون أيضا أن كلا النوعين من الفئران كانا عرضة مثل الآخر لتطوير الطفرات المرتبطة بالسرطان.

وفي حديثها عن البحث، قالت البروفيسور “فيونا وات”: “نحن متحمسون لنتائجنا لأنها تؤسس رابطًا واضحا بين قابلية الإصابة بالسرطان وحالة الجلد التحسسية في نموذجنا التجريبي. كما أنها تدعم الرأي القائل بأن تعديل نظام المناعة في الجسم هو استراتيجية مهمة في علاج السرطان”.

وأضافت: “أتمنى أن تقدم دراستنا بعض العزاء البسيط لمن يعانون من الإكزيما، وأن تكون هذه الحالة الجلدية غير المريحة مفيدة في بعض الظروف”.

في الوقت نفسه، علّق الدكتور “مايك تيرنر” قائلا: “إن سرطان الجلد آخذ في الارتفاع في العديد من البلدان، وأي نظرة ثاقبة لقدرة الجسم على منع تكون الورم هي قيمة في مكافحة هذا النوع من السرطان. وهذه النتائج التي تفيد بأن الإكزيما يمكن أن تحمي الأفراد من سرطان الجلد تدعم النظريات التي تربط الحساسية بالوقاية من السرطان، وتفتح طرقًا جديدة للاستكشاف مع توفير بعض الراحة (الصغيرة) لأولئك الذين يعانون من الإكزيما”.

ومع ذلك، في حين أن الدراسة فتحت طرقًا جديدة وقدمت نظرة ثاقبة لعلاقة الإكزيما بسرطان الجلد، إلا أن هناك تحذيرًا رئيسيا واحدا. من المهم أن تؤخذ في الحسبان إمكانية إصدار نظرية جديدة تظهر عكس ذلك.

    المصدر :
  • روسيا اليوم