الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

هل لتناول أدوية الضغط في وقت معيّن أهمية حقًّا؟

يُوصف ارتفاع ضغط الدم بأنه واحد من القتلة الصامتين، إذ إنّ الشخص قد لا يتنبّه الى وجود هذه المشكلة فورًا، الأمر الذي قد يؤدي إلى مضاعفات صحية خطرة. أمّا الأشخاص الذين يتناولون أدويةً لتنظيم ضغط الدم لديهم، فكثيرًا ما يسألون إن كان عليهم أن يأخذوها في وقت معيّن للاستفادة منها.

غير أنّ دراسة جديدة أظهرت للتو أنّ وقت تناولها لا يهم وهو في الواقع، رأي لا يشاركه جميع الأطباء.

مساءً أم صباحاً؟ ماذا لو لم يكن لوقت تناول دواء ضغط الدم أهمية حقاً؟ وفقاً لدراسة أولية، قُدّمت في الاجتماع السنوي للجمعية الأوروبية لأمراض القلب، الذي عقد في برشلونة في نهاية أغسطس، لن يكون لوقت تناول الدواء تأثير.

للوصول إلى هذا الاستنتاج، تابع الباحثون أكثر من 21000 شخص يعانون من ارتفاع ضغط الدم لمدة خمس سنوات. وقد كُلّف المتطوعون عشوائياً بتناول دواء ضغط الدم في الصباح أو في المساء. كان مؤلفو هذا العمل مهتمين أيضاً بدخول المستشفيات بسبب الاحتشاء أو السكتة الدماغية أو الوفاة بسبب أمراض القلب.

وجاءت النتيجة أنه وعلى مدى خمس سنوات في المتوسط، نُقل 3.4% من الأشخاص الذين يتناولون الأدوية ليلاً إلى المستشفى بسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو توفوا بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية مقارنةً بـ 3.7% ممن تناولوا أدويتهم نهاراً.

بالنسبة لأحد المؤلفين الرئيسيين، توماس ماكدونالد، الأستاذ في جامعة دندي في اسكتلندا، يُعدّ هذا العمل “إحدى أكبر دراسات القلب والأوعية الدموية التي أُجريت على الإطلاق، ويقدم إجابة نهائية لسؤال ما إذا كان ينبغي تناول الأدوية الخافضة للضغط في الصباح، أو في المساء. لكن يبقى أهم شيء هو أن يؤخذ العلاج بانتظام.

ومن أجل الامتثال بشكل أفضل، ينصح الأطباء مرضاهم بتناول أدويتهم في الوقت المناسب، عندما يحتمل أن يتذكروها. رأي لا يشاركه الجميع، بعض الأطباء يؤيدون أهمية تناول العلاج الخافض للضغط في المساء، أو عدة مرات في اليوم أحياناً؛ لأنَّ بعض الأدوية لها مفعول قصير وتتطلب عدة جرعات في اليوم.