الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

8 أسباب تعرقل خسارة الوزن في حمية الكيتو

تُعدّ حمية الكيتو من أشهر الحميات الغذائية التي يعتمدها الأشخاص الذين يرغبون بإنقاص وزنهم، والكيتو نظام يخلو من السعرات الحرارية القادمة من النشويات غير الصحية، ويعتمد بشكل أساسي على الأطعمة الغنية بالبروتين والدهون الصحية.

لكن، قد يجد بعض الأشخاص أنهم لا يفقدون الوزن خلال اتباع نظام كيتو الغذائي.

في معظم الحالات، يكون هذا بسبب عدم دخولهم في الحالة الكيتونية، فضلاً على أسباب أخرى لعدم نزول الوزن في الكيتو، نستعرضها في السطور التالية:

يحدُّ نظام كيتو من تناول الكربوهيدرات التي يقوم الجسم بتفكيكها إلى سكر الغلوكوز الذي يستخدمه للحصول على الطاقة. عندما لا يكون هناك ما يكفي من الكربوهيدرات في الجسم، فإنه ينتقل إلى مرحلة تسمى الحالة الكيتونية. في هذه المرحلة يصبح الجسم فعالاً للغاية في حرق الدهون واستخدامها بدلاً من الغلوكوز للحصول على الطاقة.

يجعل حرق الدهون هذا النظام الغذائي الكيتوني خياراً شائعاً للأشخاص الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن. لكن، ثمّة أسباب تحول دون تحقيق خسارة الوزن خلال نظام الكيتو، ومنها:

1. عدم تحقيق الكيتونية
عادة، عندما لا يفقد الشخص وزنه في نظام الكيتو دايت، فذلك لأنه لم يصل إلى الحالة الكيتونية. السبب الأكثر شيوعاً لعدم الدخول في الحالة الكيتونية هو عدم تقليل الكربوهيدرات بشكل كافٍ.

تتطلب معظم أنظمة الكيتو الغذائية من الشخص التقليل من 20 إلى 50 غراماً من الكربوهيدرات يومياً.

2. تناول الكثير من البروتين
تسمح العديد من الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات بكمية معتدلة من البروتين. يعتقد بعض الأفراد خطأً أن النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات، وعالي البروتين، هو نظام كيتو الغذائي.

إذا كان البروتين يشكل أكثر من 35% من النظام الغذائي للشخص، فمن غير المرجح أن يدخل في الحالة الكيتونية.

3. تناول الكثير من الكربوهيدرات المقبولة
في حمية الكيتو، يُقبل عدة أنواع من الكربوهيدرات، بما في ذلك المكسرات ومنتجات الألبان. هذه الأطعمة عادةً ما تكون غنية بالدهون والمغذيات والتي تشكل إضافة رائعة لنظام كيتو الغذائي. ومع ذلك، فهي تحتوي أيضاً على الكربوهيدرات.

إن تناول الكثير من هذه الأطعمة سيمنع الشخص من تحقيق الحالة الكيتونية والحفاظ عليها.

4. تناول بدائل السكر
تعتبر بدائل السكر خياراً جيداً للأشخاص الذين يتبعون حمية الكيتو. إنها توفر حلاوة دون زيادة الكربوهيدرات الصافية في الجسم. وتعدُّ بدائل السكر غير صديقة للكيتو.

على الرغم من أنها من الناحية الفنية هي مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم (GI)، إلا أنها لا تزال تؤثر على مستويات السكر في الدم. هذا التأثير كافٍ لمنع الشخص من الدخول في الحالة الكيتونية.

5. عدم حساب السعرات الحرارية
قد تزداد أوزان الأشخاص الذين يستهلكون الكثير من السعرات الحرارية، حتى لو كانوا في الحالة الكيتونية.

تميل الأطعمة الغنية بالدهون إلى احتواء سعرات حرارية أكثر بكثير من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات والبروتينات. لذلك، من المهم أن يتتبعوا عدد السعرات الحرارية التي يستهلكونها.

ويمكن أن يساعد الالتزام بخطة وجبة متوازنة، الشخص في العمل نحو وزنه المثالي.

6. تناول وجبات خفيفة باستمرار
إن الاستسلام للوجبات الخفيفة المستمرة، قد يؤدي إلى زيادة كمية السعرات الحرارية بشكل كبير.

قد تساعد الوجبة الخفيفة في منع آلام الجوع، لكنّها يمكن أن تدمّر جهود إنقاص الوزن بسهولة.

7. قلة التمارين الرياضة
التمرين جزء مهم من الحفاظ على صحتك. تحفّز التمارين أيضاً عملية التمثيل الغذائي في الجسم وتحرق السعرات الحرارية.

يمكن أن يساعد حرق السعرات الحرارية من خلال التمرين في الوصول إلى الوزن المطلوب.

8. ارتفاع الضغط
يتسبب الإجهاد في تغييرات في مستويات الهرمونات، ما قد يؤدي إلى زيادة الوزن أو صعوبة فقدان الوزن.