الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إسرائيل تسرب مواعيد افتراضية للحرب على لبنان.. ولكن هل تفعلها في نيسان؟

منير الربيع - المدن
A A A
طباعة المقال

انشغل لبنان بالموعد المفترض الذي جرى الحديث عنه في اسرائيل حول استعدادات الجيش الإسرائيلي لشن حرب واسعة أو عملية برية في جنوب لبنان. تحدث الإسرائيليون عن تاريخ 15 آذار، وهو التاريخ الذي وضع في سياق مهلة واضحة من قبل الإسرائيليين لحزب الله للوصول الى اتفاق حول معالجة الوضع في الجنوب ووقف المواجهات. هناك جانب من الحرب النفسية المعتمدة بهذه التفسيرات، خصوصاً في ظل ما حكي عن تكليف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هيرتسي هاليفي لكبار الضبط الذين عملوا على وضع خطط للاجتياح البري لقطاع غزة لوضع خطط مشابهة حول جنوب لبنان.

هدنة غزة وحرب لبنان
على وقع هذه الأخبار، تتنامى المخاوف وتكثر التسريبات أو الشائعات أو المعطيات التي يتم التداول بها على مستوى دولي وإقليمي ومحلي. في البداية فإن تحديد موعد 15 آذار المفترض نتج عن امكانية الوصول الى هدنة في قطاع غزة طيلة شهر رمضان، وأنه في حال تم تثبيت الهدنة في القطاع، فإن اسرائيل ستجد نفسها بحاجة الى الإستمرار بعملياتها العسكرية وبالتالي لن يكون أمامها سوى لبنان لتصعيد نطاق عملياتها وتوسيعها بغض النظر عن فرضية الدخول في حرب فعلية. ولكن عملياً فإن مسار الهدنة يتعثر وسط تعنّت اسرائيلي بالشروط التي يفرضونها ما يعني تصميمهم على مواصلة العمليات العسكرية، وحتى لو أقرت الهدنة وتم الإتفاق عليها فإن تل أبيب ستكون بصدد التحضير لاستئناف معركة رفح لاحقاً، اي عبد انتهاء فترة الهدنة.

على إيقاع الانتخابات الأميركية
في هذا السياق، برز المسعى الأميركي لإقامة مرفأ عائم فوق بحر غزة، وهو الذي يراد له أن يكون طريقاً لإدخال المساعدات الى القطاع هذه المساعدات التي ستصل من قبرص. بينما هناك من يتخوف من أن يكون هذا المرفأ هو مبرر لتهجير الفلسطينيين الذين سيهربون من أماكن نزوحهم وتهجيرهم القسري في حال لم تنجح كل محاولات ثني اسرائيل عن خوض معركة رفح. ومن بين ما يتم التداول به هو أن اسرائيل ستبقى مصممة على الإستمرار في حالة الحرب الى موعد الإنتخابات الأميركية، لا سيما وسط رهان اسرائيلي على أنه بعد اسابيع لن يكون أحد في واشنطن قادراً على الإنشغال بما تقوم به اسرائيل في غزة لأن الإنتخابات ستتقدم على ما عداها. في هذا السياق، قد يبرز انعدام القدرة الأميركية في ممارسة المزيد من الضغوط على بنيامين نتنياهو لمنعه من استمرار المعركة ولدفعه الى وقف الحرب. بينما التخوف الأبرز هو أن لا تتمكن اميركا من لجم نتنياهو عن توسيع إطار المعركة باتجاه لبنان، وهذه مخاوف يعبر عنها ديبلوماسيون غربيون بمن فيهم ديبلوماسيون أميركيون، على قاعدة أن نتنياهو قد يضع بايدن تحت الأمر الواقع مستغلاً الظرف الإنتخابي وبالتالي الحصول منه على ضوء أخضر أو غض نظر عن التصعيد باتجاه الحزب في لبنان.

هنا يستحضر تاريخ جديد لإحتمال اندلاع مواجهة واسعة في لبنان بحسب ما تقول أوساط ديبلوماسية، وهذا التاريخ هو في حدود منتصف نيسان، أي بعد انتهاء شهر رمضان، وبعد اتضاح صورة الوضع في قطاع غزة ومجريات المعركة، باعتبار أن تاريخ 15 آذار ليس واقعياً وهو في إطار الحرب النفسية والضغط لدفع حزب الله الى التنازل، كما أن أي تحضيرات لعملية واسعة ستكون بحاجة الى وقت يمتد لما هو أبعد من 15 آذار. هي ليست المرة الاولى التي تلجأ فيها اسرائيل الى تسريب مواعيد معينة لشن الحرب أو توسيعها ولطالما هذه المواعيد تأجلت والمهل مددت خصوصاً في ظل المساعي المستمرة التي يبذلها الأميركيون عبر مبعوثهم آموس هوكشتاين.