الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تخوّف من استخدام ملفّ النازحين لتنفيذ مخططات مشبوهة

"الأنباء" الإلكترونية
A A A
طباعة المقال

في الوقت الذي يشيع فيه اليوم القوات اللبنانية باسكال سليمان الى مثواه الأخير بعد القداس الذي سيقام لراحة نفسه في كنيسة مار جرجس جبيل، ما زال التضارب في المعلومات حول الجريمة مصدر قلق لعائلته وأصدقائه ولحزب القوات الذي يصر على اعتبار الجريمة “سياسية حتى يثبت التحقيق العكس”.

مصادر متابعة تخوفت، عبر “الأنباء” الإلكترونية، من التفلت الأمني ولجوء المتربصين بالبلد شرًا الى استخدام ملف النازحين السوريين لتنفيذ مخططاتهم المشبوهة لتعكير الأمن في البلد وانتشار الفوضى.

ورأت المصادر أن “الشغور في رئاسة الجمهورية وعدم توافق الكتل النيابية على الانتخاب، والحرب في الجنوب، وتخبط المؤسسات، كلها من الأسباب التي اوصلت البلد الى هذه الفوضى”.

من جهته، اعتبر النائب بلال الحشيمي في حديث لجريدة “الأنباء” الالكترونية أن “غياب الدولة بشكل كلي هو وراء كل ما يحصل من فوضى ومشاكل متنقلة، لأن كل فريق “فاتح على حسابه”، واصفاً المشهد بـ”فيلم أميركي طويل”.

الحشيمي الذي دان جريمة اغتيال باسكال سليمان، استغرب “تضارب المعلومات حول الجريمة ومحاولة إلصاقها بالسوريين وتشريع الاعتداء عليهم بذنب أو بدون ذنب”، وقال: “كل يوم يطالعنا البعض بأخبار لا يصدقها العقل”، وسأل: “من المسؤول عن إطلاق هذه الأخبار؟، معتبراً أن “المعارضة وحدها هي مع قيام الدولة واستعادة هيبتها وبسط سيادتها على الأراضي اللبنانية ومنع السلاح المتفلت، أما القوى الأخرى فقد اعتادت على العيش مع الفوضى، وهذا واضح من بيناتهم ومواقفهم. وبتنا نعيش في بلد تحكمه شريعة الغاب”.